بارزاني الاستفتاء هو حق طبيعي لشعب كوردستان

بسم الله الرحمن الرحيم
‏لاحظنا وفي الفترة الاخيرة العديد من التصريحات التي تطلق من قبل السياسيين والمسؤولين العراقيين، والتي تستهدف الوقوف ضد الاستفتاء وحقوق شعب كوردستان، معللين حججهم بالالتزام بالدستور وتطبيقه. ‏وكان من الاجدر على المسؤولين العراقيين التدقيق في محتوى ومواد الدستور العراقي، لأن ديباجة الدستور ‏تؤكد وبشكل واضح على أن الالتزام بالدستور العراقي يضمن بقاء العراق موحدا.
والسؤال الأهم الذي يطرح نفسه في هذا الموضوع هو: هل التزموا هم بهذا الدستور؟ ‏عشرات من الأمثلة تؤكد على أن الحكومة العراقية لم تلتزم بهذا الدستور الذي صوت عليه الشعب العراقي، ‏وعلى العكس من ماجاء في هذه الوثيقة ‏لم يتم حفظ التوازن في الجيش العراقي، وتم تهميش الكورد ‏في حين أن قوات البيشمركة هي التي وضعت الأساس الاول لاعادة تشكيل للجيش العراقي بعد عام 2003.
أما في السلك الدبلوماسي فقد حاولت الحكومة العراقية دوما تهميش الكورد والغاء ممثليات شعب كوردستان، ‏بالإضافة إلى الحصار المفروض على قوات البيشمركة من قبل الحكومة العراقية، في حين أنها تشكل جزءا مهما من المنظومة الدفاعيه العراقية، هذا بالإضافة الى أهمال وتهميش المادة 140 من الدستور العراقي والتنصل عن تكوين المجلس الاتحادي، هذا المجلس الذي يضمن التوافق والتوازن بين المكونات العراقية.
كما استمرت المحاولات للتجاوز على النظام الفدرالي وهو بحد ذاته تجاوز واضح على الدستور‏، بأهماله أو عدم تنفيذه ووصلت العلاقة بين بغداد وإقليم كوردستان الى قطع قوت هذا الشعب بجرة قلم واحدة، ‏ولم نرى أية ادانة ‏لهذا القرار اللا انساني واللادستوري الذي يمنع الحليب عن اطفال كوردستان والذي يشكل خرقا واضحا للدستور، من اي من الأطراف السياسية او أي من المراكز الدينية. ‏لذلك من حقنا أن نسأل باي من القوانين او المواد الدستورية تريد الحكومة العراقية أن تتخذ إجراءات قانونية ضد شعب كوردستان؟
‏ومن جهة أخرى ومن أجل تثبيت الشراكة بين المكونات العراقية كنا بحاجة لمبدا التوافق، لكنهم تجاوزوا على هذا المبدأ أيضا ومازالوا ينادون بالأغلبية السياسية، ‏ونحن نعلم جيدا وهم أيضا يعلمون ما هو القصد من مبدأ الأغلبية السياسية، والذي يهدف إلى ‏القضاء على الشراكة وتهميش المكونات الأساسية الأخرى.
ومن هنا نعلنها للجميع، أن الاستفتاء هو حق طبيعي لشعب كوردستان وجميع شعوب العالم ويجب أن نمارس هذا الحق الطبيعي، واود أن أسأل: لم هذا الاصرار على حرمان هذا الشعب من ممارسة هذا الحق الذي يحق لغيرنا؟ ‏واؤكد أيضا على ‏التزامنا في تحقيق ما ضحى به شهداؤنا بدمائهم من أجله، كما اننا ملتزمون امام الرأي العام باخقاق الحقوق العادلة لشعبنا، كما نؤكد على اننا لن نتراجع عن هذا الحق وسوف يمارس شعب كوردستان هذا الحق بطريقة سلمية بعيدة عن العنف، ‏لأننا لا نريد تكرار التجربة المريرة والفاشلة السابقة، وأنا ارى من الافضل أن نعيش كجيران نحترم بعض ونراعي العمق الاستراتيجي لبعضنا، وأن نتعاون كأصدقاء وإخوان في المجالات المتعددة.
انتهى زمن التهديد ‏والوعيد في التعامل مع الحقوق العادلة لشعب كوردستان، ولا نحب ولا نريد ولا نحبذ استخدام هذه اللغة. ان شعب كوردستان يريد أن يعيش في سلام وتآخي، ولا ‏يمكن لهذا الشعب أن يقبل بلغة التهديد والوعيد من أي كان.
———
بەناوی خودای بەخشندە و میهرەبان
لە چەند ڕۆژی ڕابردوودا، ژمارەیەك لە سیاسی و كاربەدەستانی عێراقی بۆ دژایەتیكردنی ڕیفراندۆم و مافەكانی گەلی كوردستان، باسی دەستوور و پابەندبوون بە دەستوور عێراق دەكەن. زۆر باشتر دەبوو ئەم بەڕێزانە بە وردی دەستووری عێراق ببینن، چونكە لە دیباجەی دەستووردا بە ڕوونی هاتووە، پابەندبوون بە دەستوور زامنی مانەوەی عێراقە بە یەكپارچەیی.
لێرەدا پرسیار ئەوەیە، ئایا پابەندی دەستوور بوون؟ بە دەیان نموونە هەن پێشانی دەدات كە حكوومەتەكانی عێراق پابەندی ئەو دەستوورە نەبوون، كە خەڵكی عێراق دەنگی پێ دابوو. بە پێچەوانەی دەستوور لە سوپای عێراقدا پارسەنگ تێكدراوەو كورد پەراوێز خراوە، لەحاڵێكدا پێشمەرگە بناغەی سەرەكیی سوپای عێراقی لە دوای 2003 پێكهێنا.
لە سلكی دیپلۆماسی و كاروباری دەرەوەدا بە هەمان شێوە، كار بۆ گۆشەگیركردن و دەركردنی نوێنەرایەتیی خەڵكی كوردستان دەكرێت، چەندین ساڵە پێشمەرگە ئابڵۆقە دراوە كە بەشێك بووە لە مەنزوومەی بەرگریی عێراق. ئەوە جگە لە پشتگوێخستنی ماددەی 140 و پێكهێنانی ئەنجوومەنی ئیتحادی، ئەو ئەنجوومەنەی زامنی تەوافوق و تەوازونی ناو پێكهاتەكانی عێراقە. بە پێچەوانەی دەستوور هەوڵ دراوە بنەماكانی سیستەمی فیدڕاڵی پێشێل بكرێن یان جێبەجێ نەكرێن. كار گەییشتە ئەوەی نانی خەڵكی كوردستان بە نووكە ئیمزایەك ببڕن و نەیشمانبینی هیچ لایەنێكی سیاسی یان ناوەندێكی ئایینی ئیدانەی ئەو بڕیارە نادەستوری و نامرۆڤانەیە بكات كە قووتی خەڵكی كوردستان و شیری منداڵی كوردستانی بڕیوە. بەپێی كام یاسا و كام ماددەی دەستوور حكوومەتی عێراقی ئەو مافەی هەیە ئیجرائاتی نایاسایی دەرهەق گەلی كوردستان بكات؟
لە لایەكی دیكەوە لەپێناو شەراكەتی نێوان پێكهاتەكاندا عێراق پێویستی بە بنەمای تەوافوق بوو، بەڵام ئەو تەوافوقەشیان تێكدا و ئێستا بانگەشە بۆ زۆرینەی سیاسی دەكەن، زۆر چاكیش دەزانین مەبەستیان لە زۆرینەی سیاسی چییە، كە لە ڕاستیدا نەهێشتنی شەراكەت و پەراوێزخستنی پێكهاتە سەرەكییەكانی ترە.
بە هەموو لایەكیش ڕادەگەیێنین كە ڕیفراندۆم مافێكی سرووشتیی گەلی كوردستان و هەموو گەلانی جیهانە، ئەو مافە سرووشتیە دەبێ مومارەسە بكرێت و بۆچی تەنیا ئەو مافە لە گەلی كوردستان حەرام بكرێت؟
ئێمە ئیلتزاممان هەیە بەرانبەر خوێنی شەهیدانمان و ڕای گشتی و داواكارییە ڕەواكانی گەلەكەمان. بۆیە لەو مافەی خۆمان پاشگەز نابینەوەو گەلی كوردستان ئەو مافە سرووشتییەی خۆی بە شێوەیەكی ئاشتیانە و دوور لە توندوتیژی پیادە دەكات، چونكە نامانەوێ ئەزموونی تاڵ و شكستخواردووی پێشوو دووبارە بكەینەوە. بە باشی دەزانین هەردوولا دراوسێی یەكتر و قووڵایی ستراتیژیی یەكتر بین و، وەك برا و دۆست هاوكار و هەماهەنگ بین لە بوارە جۆراوجۆرەكاندا.
ئەو سەردەمەیش بەسەرچوو بە زمانی هەڕەشە و چاوسووركردنەوە دژی مافی ڕەوای گەلی كوردستان بوەستنەوە، حەزیش ناكەین كەس ئەو زمانە بەكار بهێنێت. گەلی كوردستان ئاشتی و برایەتیی دەوێت بەڵام زمانی هەڕەشە و ئینكار لە كەس قبوڵ ناكات.
***
Bi navê xwedayê mezin û dilovan
Li çend rojên derbasbûyî de hejmarek ji siyasî û karbidestên Iraqî ji bo dijayetîkirina referandûmê û mafên gelê Kurdistanê behsa destûr û pabendbûna bi destûra Iraqê dikin. Gelek baştir dibû wan birêzan bi hurî destûra Iraqê bibînin ji ber ku li naveroka destûrê da bi rûnî hatiye pabendbûna bi destûr bingeha mayîna Iraqe bi yekparçeyî.
Li vir da pirsiyar eweye, gelo ew pabendî destûrê bûn? Bi dehan mînak heye ku nîşan dide hikûmetên Iraqê pabendî wê destûrê nebûn ku xelkê Iraqê dengê xwe pê dabû. Bi berevajiya destûrê li artêşa Iraqê da parsengî hatiye têkdan û Kurd hatiye îhmal kirin eve li rewşek da bû ku Pêşmerge bingeha serekiya artêşa Iraqê ya li piştî 2003 pêkanî.
Li warê dîplomasî û karubarên derve da bi heman awayî kar ji bo goşegîrkirin û derxistina nûnerayetiyên xelkê Kurdistanê tê kirin. Çendîn sale Pêşmerge hatiye ablûqe kirin ku beşek bûye ji menzûma bergiriya Iraqê. Eve ji bilî li piştguhxistina maddeya 140 û pêkanîna Encûmena Îttîhadî, ew encûmena bingeha tewafuq û tewazuna nav pêkhatên Iraqe. Bi berevajiya destûr hewl dane bingeha sîstema federalî binpêbikin yan bi cîh nekin. Kar gihîşte wê yekê nanê xelkê Kurdistanê bi nûke îmzayek bibirin û me nedît hîç aliyekî siyasî yan navendekî olî vê biryara nedesturî û nemirovane şermezar bike ku debara xelkê Kurdistanê û şîrê zarokên Kurdistanê birîne. Li gor kijan yasa û kijan maddeya destûrê hikûmeta Iraqê ew mafa wî heye îcraata neyasayî derbarê gelê Kurdistanê bike?
Ji aliyeke din ve bi navê şeraketa di navbera pêkhatan da Iraq pêwîstî bi bingeha tewafuqê bû lê belê wê tewafuqê jî têkdan û niha bangeşe ji bo zorîneya siyasî dikin, gelek baş jî dizanin mebesta wan li zorîneya siyasî çiye ku li rastiyê da nehiştina şeraket û îhmalkirina pêkhatên serekiyên dine.
Bi hemû aliyek jî radigihînîn ku referandûm mafekî sirûştî ya gelê Kurdistanê û hemû gelên cîhane û ew mafa sirûştî divê bê mumarese kirin û ji bo çi tenê ew maf li gelê Kurdistanê bê heram kirin?
Me îltîzam beranber xwîna şehîdên xwe û raya giştî û daxwaziyên gelê xwe heye. Ji bo wê yekê em xwe ji wê mafê xwe paşgez nakîn û gelê Kurdistanê wê mafê sirûştiya xwe bi awayeke aştiyane û dûrî li tundutîjiyê piyade dike. Ji ber ku em nexwazin ezmûna tehl û şikest xwariya berê dûbare bikîn. Bi başî dizanîn her dû alî cîranê hevdû û bi kûrahî stratejiya hevdû bîn û wekî bira û dost hevkar û hemaheng bîn li warên cûr bi cûr da.
Ew serdem jî li ser çû bi zimanê gef û çavsorkirinê dijî mafê rewaya gelê Kurdistanê rawestin û hez jî nakîn kes wê zimanê bikarbîne. Gelê Kurdistanê aştî û birayetiyê dixwaze lê belê zimanê gef û înkarkirinê ji kes qebul nake.
***

عن piv

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*