بوتين: الغرب يطبق “معايير مزدوجة” فيما يتعلق بقضية استقلال كوردستان وكتالونيا.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، أن الغرب يطبق “معايير مزدوجة” فيما يتعلق بقضية استقلال كوردستان وكتالونيا.
الرئيس الروسي فلاديمر بوتين، والذي كان يتحدث خلال مشاركته في الدورة الـ 14 لمنتدى “فالداي” الدولي للحوار ، في منتجع سوتشي الروسي ، أشار إلى أن الأمن يضعف باستمرار في العالم، والإرهاب والتطرف يتصاعدان، لافتاً إلى تطبيق الغرب معايير مزدوجة خلال الأزمات التي ظهرت في كل من كتالونيا وكوردستان.
ومضى الرئيس الروسي بالقول: “رأينا إدانة مشتركة لمؤيدي انفصال كاتالونيا من قبل الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأخرى ، ولا يسعني إلا القول في هذا السياق: كان عليكم التفكير مسبقاً”.
وأشار بوتين إلى أن أوروبا رحبت في وقت سابق بقيام عدد من الدول الجديدة في القارة العجوز، وقدمت لاحقاً الدعم الكامل لانفصال كوسوفو، ما أعطى، “أرضية خصبة لانتشار مثل هذه العمليات في المناطق الأخرى بأوروبا والعالم”.
ونوه الرئيس الروسي إلى أن الغرب لم يدعم استقلال القرم ، وتابع : ” إن بعض زملائنا يعتقدون أن هناك مكافحين صحيحين من أجل الحرية والاستقلال من جهة ، وهناك من جهة ثانية انفصاليين ليس من حقهم حماية حقوقهم حتى عبر الآليات الديمقراطية ، ويشكل هذا الأمر مثالاً صارخاً على سياسة المعايير المزدوجة”.
واتهم بوتين بعض الدول الغربية بعرقلة محاربة الإرهاب بشكل مشترك، ” لكي تستمر الفوضى في الشرق الأوسط “، وذكر أنه ” بدلاً من تسوية الوضع بشكل مشترك ، والقيام بضرب الإرهاب بشكل حقيقي ، وليس محاكاة محاربته ، يقوم بعض شركائنا بكل شيء لكي تكون الفوضى في المنطقة مستمرة.. يبدو حتى الآن لبعضهم أنه يمكن التحكم بهذه الفوضى”.

عن piv

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*