أزمة فكر أم أخلاق (الجزء الاول)

الموضوع في 'منتدى كوباني العام' بواسطة muhmmad alo, بتاريخ ‏28/6/09.

  1. muhmmad alo

    muhmmad alo كاتب

    إنضم إلينا في:
    ‏10/8/08
    المشاركات:
    585
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أزمة فكر أم أخلاق


    الحمد لله و الصلاة و السلام على نبيه و مصطفاه ، و نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و نشهد أن محمداً عبد الله و رسوله جاء
    بالهدى ودين الحق ليكون للعالمين نذيراً . عباد الله اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون ؛ من أصلح ما بينه و ما بين الله يكفيه الله ما بينه و ما بين الناس ؛ ذلك بأن الله يقضي على الناس و لا يقضون عليه و يملك من الناس و لا يملكون منه ، و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . أما بعد : فإنَّ أصدق الكلام كلام الله و خير الهدي هدي نبيكم محمد صلى الله عليه و آله وسلم و إنَّ من كلامه تعالى قوله :
    ( إنَّا عرضنا الأمانة على السماوات و الأرضِ و الجبالِ فأبين أن يحملنها و أشفقن منها و حملها الإنسانُ إنهُ كان ظلوماً جهولا)1 . و الأمانة فسرت كما يذكرُ العلامةُ القاسميُّ بالطاعةِ أو بالفرائض و الحدودِ و الدينِ أو بمعرفتهِ تعالى . قال الإمام ابن كثيرٍ و كلُّ هذه الأقوالِ لا تَنَافيَ بينها ؛ بل هي متفقةٌ و راجعةٌ إلى أنها التكليفُ و قبول الأوامرِ و النواهي ، وحملها الإنسان بسبب استعدادهِ الفطري فإن تَرَكَ أداءَ الأمانةِ كان ظلوماً ، و إن ترك أسباب سعادتهِ مع التمكن منها كان جهولاً ؛ كما يفهم من كلام الإمام الزمخشري .
    و أصبحت تَبِعَةُ الأمانةِ عظيمةً عندما جعل الله في الأرض خليفةً ؛ فخلق آدم ثم ورثتِ البشريةُ مهمةَ الاستخلافِ و حُمِّلتِ الأمانة . و كيفما تحرك المهتدون فإنما يدندنون حول الاستخلاف و الأمانة و هي راية حملتها يد النبوة من لدنِّ آدم عليه السلام و انتهاء بخاتم الأنبياء و الرسل صلى الله عليه و آله وسلم ؛ لتستلم الأمة المسلمة هذه المسؤولية العظمى . قال تعالى : ( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيداً )2 و تربية هذه الأمة الراشدةِ صاحبةُ الوسطيةِ عمليةٌ طويلةٌ شاملةٌ تتعرض لِمُعَوِّقاتٍ كثيرة ، هذه الأمة حاملة رسالةٍ قرآنيةٍ ربانية إلى كل شعوب الأرض ، وكما يقول أحد المربين : "قد يكون المطلوبُ اليومَ بإلحاحٍ التأكيد على أهمية تشكيل شخصيةِ المسلم المعاصر الذي يجسد القيم الإسلامية في واقع عملي و يبرهن على أنَّ خلود الرسالة الخاتمة و صلاحيتها لكل زمانٍ و مكان إنما يتمثل في قدرتها على إنجابِ الأنموذج المطلوبِ و تقديم الحلول الحضارية لمشكلات البشرية الكبرى ، وأنَّ معجزة الرسالة إنِّما هي معجزةٌ تكليفيةٌ تتحقق من خلال إرادات البشر و قدراتهم و تسير طبقاً للسنن و القوانين و الأسباب الجارية في الكون و النفس و الآفاق التي قدرها الله و سخرها للإنسان "3 . قال تعالى ( سنريهم آياتنا في الآفاق و في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق )4. وتكاد تكون أزمتنا الأساسية واحدة في حقيقتها و إن اختلفت مظاهرها و تعددت آثارها من موقع لآخر ذلك أننا لا نعترف بمسؤوليتنا عما لحق بنا و لا نواجه ما أصابنا بجرأة و شجاعة لنكتشف مواطن التقصير و نحددَ مواطن القصور لنستدركها و إنما لا نزال نلقي التبعة على الآخرين الذين هم دائماً سببُ بلائنا ومصائبنا جميعاً لنعفي أنفسنا من المسؤولية ؛ دون أن ندرك أننا بذلك نلغي أنفسنا و أهليتنا للبقاء ، و عندما نَعْرِض لمظاهر و أبعاد الأطواق أو المؤامرات أو الخطط الخارجية حولنا يكون عندنا الكثير لنقوله أما حين بقوم بعملية مراجعة بسيطة لما قدمناه أو ما يمكن أن نقدمه في هذا المجال أو ذاك فتخفت أصواتنا وتتقزم هاماتنا و تتضاءل حصيلتنا حتى تكاد تعادل صفراً أو ما يعادل الصفر ، و ما أسهل أن نصنع المسوغات لما نفعل و نعايره بمعايير غريبة و مضحكة دون أن ندري أننا نسويه و نقايسه بالعدم ، إن الخطاب الإسلامي المعاصر و الذي يطمح إلى حمل أمانة الاستخلاف في الأرض لم يتمكن بعد من استيعاب أقرب الناس إليه علاوة عن كسب الآخرين بسبب قصور نظرته ، و بدل فتح مصاريع الأبواب المغلقة ازدادت الأقفال ، و فكر الهداية انكمش أحياناً ليتوه الناس في مزالق أفكار شاردة ؛ دُفع الكثيرون إليها لقصور الخطاب الإسلامي الذي لا بد أنه قادر على النماء و التجدد الدائم و الاستيعاب للأفراد و المجتمعات و الثقافات و الأنماط المجتمعية المتباينة و ليس هدفه حصر الأمور في أودية اجتهاداتٍ مهما حلقت فإنها تبقى وليدة الاجتهاد البشري و لا تلغي بحال إمتدادات الرسالة القائمة على نصوص وحي رب الأرض والسماء ، وصدق الله تعالى إذ يقول : ( فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت و يسلموا تسليما )5. وقد يكون من المشكلات الأساسية التي تعاني منها العملية التربوية الإسلامية في جهدها لبناء الإنسان و الأمة الراشدة التي تنهض بأمانة الاستخلاف ، عقلية التبعيض و التفكك أو النظرات الجزئية التي تفتقر إلى الشمولية و التوازن و ضبط النِّسب في كل أمر من أمور الحياة لأنها في نهاية المطاف تمثل النظرة الأحادية الضيقة التي تتوهم أنها اكتشفت الحقيقة المطلقة كلها واستحوذت عليها من كل جوانبها فلذلك تتحزب لها و تنغلق عليها و تلغي حق غيرها في النظر و تلغي أيضاً حصتها في النمو و الامتداد الذاتي كما تحول دون الإفادة من جهود الآخرين و تسبب النظرات الجزئية المتحزبة و النظرات التبعيضية الضيقة ؛ تسبب أحياناً الفشل و الإحباط ثم التخاذل الفكري و الشلل التربوي و الانتحار الروحي و الهروب أحياناً من عالم الواقع و الحقيقة إلى عوالم الوهم و الخرافة و العطالة و انطفاء الفاعلية فهي طوراً تقدم علماً بلا تربية و طوراً تقدم تربية من دون ضوابط شرعية لسلوك الإنسان . و لوحظ أن هناك تياران يحاولان تحديد المشكلة أهي مشكلة أخلاق أم مشكلة أفكار ؛ أي : هل أن المسلمين يعرفون الأمور الصحيحة و مشكلتهم إنما هي أمر تربويٌ و حَملٌ على ما يعرفون ؟ أم أن المشكلة ليست مشكلة التزام بما يعرفون فهم ملتزمون و لكن ما يعرفونه فيه أغلاط كثيرة تحتاج إلى صياغة جديدة ؛ أي بناء عالم الأفكار الصحيحة بدل عالم الأفكار المغلوطة التي يعيشون خلالها. إنني أعتقد أنه لا يمكن الفصل بين المشكلة الفكرية والتربوية تماماً رغم و جود حالات تتباين فيها حصص كلٍّ منهما و إن كنت أعتقد أيضاً أن للمشكلة الفكرية حصةٌ هائلة ، فعالم الأفكار هو المؤثر و الموجه و المتحكم دائماً بعالم الأشخاص و الأشياء ، وحركة الإنسان و مسالكه المتنوعة هي ثمرةٌ لقناعاته و مواريثه الفكرية و تشكيله الثقافي ، فالواقع الذي عليه الناس ما هو إلا الإفراز الطبيعي و الوجه العملي المجسد لمنظومة الفكر التي تحركه و تختفي وراءه ، لذلك فأية محاولة للنهوض و الإصلاح تتجاوز الأزمة الفكرية و تصويب الخلل في عالم الأفكار سوف تمنى بالخيبة و السقوط و الخسران ، و يجب بذل الجهد في الحمل و الرعاية التربوية لعالم الأفكار الصحيحة فهي وسيلة إزهاق الباطل ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمَغُه فإذا هو زاهق )6 .
    و نذكر الوقت كمثال يختل فيه الفقه الفكري و الأخلاقي عند الكثيرين ، فالوقت في بلاد العالم الثالث لا وزن له ، و في الدول الصناعية الكبرى لا يُحرص عليه إلا بسبب إدراك قيمته المادية ومن أي دافع أخلاقي .. وحدها الأمة الإسلامية جمعت بين الجانب الفكري البنَّاء و الجانب الأخلاقي الصحيح ، وعندما سئل العالم الذي كان يرمي رغيفه اليومي في طبق ماء ثم يحسوه ، عندما سئل عن سبب ذلك ؛ قال : ما بين مضغ الخبز و حسوه مقدار قراءة خمسين آية . اندغم الفكر الصحيح مع الخلق الإيماني الملتزم7 ، و الإمام المنذري رحمه الله غسَّل أحد أولاده في مدرسته و شيعه باكياً إلى باب المدرسة فقط و استودعه الله ليتابع درساً ما كان لغير أمثاله أن يحرص عليه . إنَّ أبعاد الاستخلاف الرباني و أداء الأمانة قد تبلور بشكل مذهل في شتى صعد الحياة عند أهل الالتزام . الإمام ابن القيم رحمه الله اغتنم فرصة سفره إلى الحج فكتب فوق راحلته كتابه العظيم زاد المعاد و الذي هو موسوعة من الموسوعات الكبيرة في فقه سيرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم . كثيرون لا يزالون غير مدركين لأهمية الأمانة حملاً و تكليفاً . أراد البعض أن يثرثر مع أحد المربين فقال له المربي : أمسك الشمس ، فالوقت يجري و هو من أثمن ما لدينا ، لماذا يثرثر البعض في الهاتف ساعات يمكن اختصارها إلى دقائق معدودة و كثيرون يتحدثون و يبحثون عن درس يتعلمون به دينهم و ربما طلبوا ذلك لأولادهم ولكن رأينا أن التجارة والولائم و المشاريع الخاصة عند الكبار و أوقات النوم و الراحة و الانبساط و التسلية و أمثالها عند الصغار بأتي في الأولويات و بعدها يمكن الاهتمام بدرس فقه أو علم يَتْرُكُ مُلقيه كل شؤونه الخاصة لأجل الآخرين فيعطونه فضول أوقاتهم . الريادة الحضارية لأمة لا تحصل ما لم يكن فيها أمثال القاضي أبي يوسف صاحب البصيرة الفكرية الثاقبة و الالتزام الأخلاقي النادر ؛ قال شجاع بن مَخْلَد سمعت أبا يوسف يقول : "مات ابنٌ لي فلم أحضر جنازته و لا دفنه و تركته على جيراني و أقربائي مخافة أن يفوتني من أبي حنيفة شئ لا تذهب حسرته عني" وقال أحد المربين لتلامذته : إذا خرجتم من عندي فتفرقوا لعل أحدكم يقرأ القرآن في طريقه و متى اجتمعتم تحدثتم ، و كان الجاحظ إذا وقع بيده كتاب قرأه من أوله إلى آخره أي كتاب كان حتى أنه كان يستأجر دكاكين الوراقين و يبيت فيها ليلاً لينظر في الكتب. إن لكل معنىً روحٌ متأججة لا يستقر بدونها و قراءة ما بين السطور ضرورية للإقلاع الحضاري الجديد ؛ تأملوا قول أحد المربين من أن السلف رضي الله عنهم كانوا يقولون : لا يُعَلَّمُ الرجل العلم حتى يتعلم الأدب و لو وقف على باب الأدب عشرين عاماً ؛ إذا تفكرتم في هذا ترون جانباً من الأزمة . البعض يتحدثون عن العلم و الفكر و لديهم أزمة أخلاق. ما معنى أن تنطلق للبناء و النفس مملوءة بالآفات ؛ ما معنى أن تكون الغيبة هي الزاد و الكذب هو الإدام و عدم التثبت من أقوال الفاسقين هو المعتاد ، وما الخيرية الموجودة في صاحب عمل يشكو إليك تقصير العمال و إهمالهم و هو ظالم لهم يرى القذاة في عين واحدهم و لا يرى الجذع في عينيه ، وما معنى
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. almkurdistan

    almkurdistan مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏15/10/08
    المشاركات:
    14,334
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    الإقامة:
    في قلب من أحب..
    رد: أزمة فكر أم أخلاق (الجزء الاول)

    ما شاء اللهـ عليكـ أخي محمد علو..
    جمال كتابتكـ لن تتوقف و لن يتوقف روعهـ القسم الإسلامي ما دمت هنا معنا..
    بوركت وبوركت جهودكـ الرائعهـ على الدوام..
    دمت بخير..
    الم..
     
  3. muhmmad alo

    muhmmad alo كاتب

    إنضم إلينا في:
    ‏10/8/08
    المشاركات:
    585
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: أزمة فكر أم أخلاق (الجزء الاول)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخت الم
    بوركت وباركك الرب
    وجعل الله قراءتك في اعمالك الصالحة
    اسعدت كثيرا بمرورك
    مشكورة
     
  4. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,283
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: أزمة فكر أم أخلاق (الجزء الاول)

    بارك الله فيك اخي والله يجزيك الخير يارب
     
  5. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,950
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة