أزمة فكر أم أخلاق(الجزء الثاني)

الموضوع في 'منتدى كوباني العام' بواسطة muhmmad alo, بتاريخ ‏28/6/09.

  1. muhmmad alo

    muhmmad alo كاتب

    إنضم إلينا في:
    ‏10/8/08
    المشاركات:
    585
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أزمة فكر أم أخلاق(الجزء الثاني)

    اشتغال العامل بصلاةٍ مثلَ صلاة تراويح أهل المدينة في وقت الظهيرة فينفق ساعتين يأخذ بعدهما ساعة استراحة بحجة الصلاة وهي تقضى بدقائق معدودة ، وما معنى أن نسأل عن الحقوق و ننسى الواجبات ، وما معنى أن تتحول المصلحة الخاصة لكل واحد منا إلى المصلحة العامة ، ولماذا لا يحترم البعض إشارات المرور و لماذا يلقي البعض بقشور الموز في الطريق بدل حملها و لماذا يزرع الفلاح أشجاراً لا تبعد عن الحد إلا بضعة سنتمترات لتأكل من تراب جاره و تشرب من ماءه. لماذا يُستغل القروي الساذج عندما يأتي إلى المدينة على يد بعض من ينتمون إلى الإسلام انتماء العملة المزورة إلى الورق و لماذا يكون عند بعض الأساتذة الكرام و المربيات الفاضلات معياران لتدريس الناس و تفقيههم: معيار فيه كل التعسير و التنطع و الانغلاق وهو للناس جميعاً و معيار آخر في بيوتهم حافلٍ بالتيسير و الترخيص و الانفتاح .
    و لماذا يصلي البعض في المسجد ثم يخرج منه ليأكل لحم خطيبه من دون حجة ولا بيان ولماذا يغرر البعض بالشباب فيفتحون لهم في كل يوم ألف جبهةِ مواجهة و لا يبنون لهم رؤية متوازنة تَمتص منهم عوامل التوتر و القلق و الاضطراب ، ولماذا يتحدث الكثيرون عن الرشوة و هم دافعوها وعن الظلم و هم مثبتوه وعن الأخلاق و هم ناسفوها و سواء أكانت الأزمة ضياع الأفكار الصحيحة أو انعدام الأخلاق الفاضلة أو مزيجاً معقداً منهما فإن المسؤولية الفردية في كليهما هي بداية الانعتاق من الخلل الفكري و الأخلاقي.
    اذكر مثالاً عن ذلك الرشوة و أرجو من كل الأخوة أن لا يسألني أي واحدٍ منهم عن الرشوة بعد اليوم ، الرشوة حرام بكل الوجوه .. البعض يريدون فتوى ليخرجوا من إثم داخلي يحسونه يريدون نسف السد الأخلاقي بمبررٍ خارجي تحمله لهم فتوى يبحثون عنها بكل الوجوه ، ولو داروا على ألف عالم و مفتٍ و أفتوهم فإنهم لا يخرجون من الإثم ما لم يكونوا فعلاً في ضرورةٍ قاهرة يتحملون هم مسؤولية الفتوى بها لأنفسهم و ألف فتوى لا تخرجهم من إثمِ أمرٍ يعلمون أنهم لو أرادوا الخروج منه لاستطاعوا .
    أحدهم سألني هل يجوز أن أدفع الزكاة إلى محتاج قلت: و ما الحاجة؟ قال يريد أن يدفع مالاً لرجل يتوسط له من أجل فرزٍ محترم في الجندية . الجواب لا يجوز دفع الزكاة و لا غيرها فهذا حرام و من كان مضطراً فعلاً فإنه يتحمل ذلك على مسؤوليته الخاصة بين يدي الله تعالى و لو أفتاه ألف عالم و مفتٍ ، و كفى شباب هذه الأمة هذه الأفكار المنحرفة التي أقنعتهم بأن تكون أقصى أحلامهم أن يعملوا حجاباً و أذنة على أن يتعرضوا لإخشيشان ضروري لمَّا فاتهم أصبحوا ذوي نفسياتٍ مثل نبات "كسار الزبادي"8 ، وأنا أعرف كثيرين ذهبوا من دون واسطة و لا رشوة لأحد ورجعوا رجالاً فالرشوة حرام و لا يموت أحد إن ذهب إلى الجندية رجلاً ليعود أكثر رجولة و قدرة على مقارعة الحياة .
    أزمة أفكار مغلوطة أصحابها لا يملون من الشكوى و يطلبون من الخطباء و الدعاة الحل ، و الحل هو الصحوة الفكرة و الالتزام الأخلاقي الإيماني قدر الاستطاعة ، و عند العجز فإن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها ؛ أما تدمير كل السدود الفكرية و الأخلاقية فهو عين مشكلة الأمة . و قد استمعت بصبر إلى بعض من يشكون من سيادة الرشوة و يطالبون بالتصدي لذلك ، فقلت لهم مختبراً : معكم حق ، و غداً سأذهب إلى وزارة الداخلية لأخذ ترخيصاً رسمياً بمظاهرة سلمية تحت سمع القانون و بصره للاحتجاج على انتشار الرشوة و سأُسأل بالطبع وهل تطلب هذا الترخيص لتقوم بالمظاهرة لوحدك؟ وسأقول : بالطبع لا فورائي أمةٌ من الناس يشدون من عضدي ، وسيقال لي : ولكن المظاهرة هي تعبير عن مشكلة أمة لا فرد و معنى ذلك أنه لابد من وجود مجموعة من الناس تمثل الباقين وسيعطى الترخيص باسمهم جميعاً فما سمعنا بعد في الدنيا أن ترخيص مظاهرة يعطى لشخص واحد! وهذا حق ، وقلت للمشتكين : إذا سمحتم أعطوني صوراً لبطاقاتكم الشخصية و سأضع معها بطاقتي لنطلب الترخيص باسمنا جميعاً ، و نظرت إلى عيونهم التي أصابها جحوظ يقارب جحوظ الموت و إلى ارتعاش أيدي واحد منهم و نشفان ريق ثالثهم ؛ لأجد أن الخلاصة عندهم هي الفرار!
    إن الحقوق أيها الناس تؤخذ و لا تعطى و الأمة التي لا تريد أن تحافظ على كرامتها بالتضحية مهما كان الثمن لا تستحق أن تعيش أصلاً . انتشار الرشوة أزمة أفكار وَلَّدَتْ أزمة أخلاق ، وكل ذلك صنع بأيدينا و لم يصنعه أحد لنا ، و كما رضينا من أجل شهواتنا بأن نستبيح كل مقدس و محترم فعلينا من أجل عقيدتنا و مبادئنا أن نصبر على كل ثمن و ن قدم كل نفيس و إلا بقينا ندور حول رحى الضياع و الفساد قروناً قرونا. الفساد ينبع من ضياع الفكرة الصحيحة و الخلق السوي و منذ أيام فقط علمت بأن فلاناً تآمر مع دلال بيوت في لعبة وسخة حصيلتها أخذ العمولة على مبيع بيت لوالدته من دون أن تدري . هذا المثال من جنس مثال الذين تراموا على اليهود ليعانقوهم ترامي اليتيم على أم فقدها ثم وجدها بعد فقد طويل و لسبب لم يلصقه أحد بهم بل فضحوا أنفسهم بذلك عندما قال واحدهم أن هذا هو حلم جده منذ ثلاثين عاماً ؛ أي أن الأمر ليس لمصلحة الأمة ولا الحفاظ على عقيدتها و لا اختيار أخف ضررين محيطين بل خيانة عريقة ورثها الأحفاد عن الجدود وبيعت فيها الأمة منذ ثلاثين عاماً ليتقاسم فيها العمولة أجداد وأحفاد . هذا المثال مثل نموذج دلال البيوت وخائن أمه . كلا المثالين موقف مخزِ يدل على إفلاس حضاري و أزمةٍ فكرية مخيفة لا يتعظ أصحابها ، وانهيار أخلاقي مرعب . أزمتان : أزمة فكر وأزمة أخلاق متعانقتان جدلياً في اندغامٍ شديد و إن كانت البداية فيما أظن: أزمة فكر صحيح.
    بعيداً عن الإغراق و التحليل يبقى أساس الشهود الحضاري الصحيح و التوازن الحياتي البناء المُسعِد :كتاب الله و سنة نبيه الهادي صلى الله عليه و آله و سلم ، و بآية واحدة لخصت المشكلة و قدم الحل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (و العصر إنَّ الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر) العصر . ففي محكم التأويل أنَّ الإمام الشافعي رحمه الله قال : لو فكر الناس كلهم في هذه الصورة لكفتهم ، و ذكر الطبراني أن الرجلين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم إذا التقيا لم يفترقا إلا على أن يقرأ أحدهما على الآخر سورة العصر إلى آخرها ثم يسلم أحدهما على الآخر ، وقد ظن الناس أن ذلك كان للتبرك وهو خطأ و إنما كان ليذكر كل واحد منهما صاحبه فيما ورد فيها خصوصاً من التواصي بالحق و التواصي بالصبر حتى يجتلب منه قبل التفرق وصية خير لو كانت عنده . اللهم فقهنا في دينك و ردنا إليك رداً جميلاً .


    الإحالات :

    1- الأحزاب 72.
    2- البقرة 143.
    3- استفدنا في مواضع عديدة من بعض ماكتبه د. عبد الكريم بكار في كتابه : فصول في التفكير الموضوعي ، ونشرته دار القلم بدمشق مع الدار الشامية ببيروت ، 1413هـ/1993م ، وننصح بالرجوع إليه.
    4- فصلت 53
    5- النساء 65
    6- الأنبياء 18
    7- انظر للاستزادة كتاب : قيمة الزمن عند العلماء للعلامة الشيخ عبد الفتاح أبو غدة ، ونشره مكتب المطبوعات الإسلامية بحلب ، وله عدة طبعات.
    8- نبات لطيف جدا يتطاير مع نسيم الهواء ، ويضرب في الشام مثلا لعدم التحمل والرقة الشديدة.
    ملاحظة : في التسجيل الصوتي بعض الإضافات التي لم تذكر في النص المكتوب.


     

    تعليقات فيس بوبك

  2. almkurdistan

    almkurdistan مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏15/10/08
    المشاركات:
    14,334
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    الإقامة:
    في قلب من أحب..
    رد: أزمة فكر أم أخلاق(الجزء الثاني)

    أخي محمد علو لقد قرأت موضوعكـ بكل شغف ولم أستطع القيام إلا بعد أن انتهيت من جزئيهـ ..
    فعلاً كتابتك رائعهـ ..
    بارك اللهـ فيك وأثابك الفردوس الأعلى..
    وحماك لكل من يعزك وتعزهـ..
    دمت بألف خير..
    الم..
     
  3. muhmmad alo

    muhmmad alo كاتب

    إنضم إلينا في:
    ‏10/8/08
    المشاركات:
    585
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: أزمة فكر أم أخلاق(الجزء الثاني)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخت الم
    بارك الله بك
    الحمد لله الذي اراني واحد من الاخوة يقرأ الموضوع كاملا
    مشكورة اختي الكريمة
     
  4. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,950
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة