الحرية اوهام عاشتها المراة

الموضوع في 'اخبار اليوم- news today' بواسطة روند قرمدالي, بتاريخ ‏1/9/09.

  1. روند قرمدالي

    روند قرمدالي New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/8/09
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    تحرير المرأة مصطلح طالما اثلج صدور النساء وشمخت به رووسهن عاليا فخرا واعتزازا . ولكن وفي واقع الحال , ان الطريق أمامها مازال طويلا جدا ,والاهم من ذلك هو الشعور الذاتي الداخلي للمرأة بحريتها من كل القيود والاصفاد ,لتثبت مكانتها اللائقة بها.اذ يضاف الى تنازلاتها الثانوية أثارفاسدة جديدة لتحررها . مازالت حياة المرأة قاسية منذ تفتحها للحياة تبدأ اولويات حياتها تنصب على مقاييس الجمال حسب المواصفات المفروضة عليها فأن استوفتهم ارتاحت, وأن لم تستوفهم تخوض معركتها للحصول عليهم ,فهنا ليس الرجل هو عدو المرأة بل هي المقاييس غير المناسبة في شكلها ومعركتها ليست مع الرجل بل معركتها الحصول على مقاييس

    جمالية ترضي بها مجتمعها والا فلن يفيدها مهما حاولت التعويض عن ذلك .أنها اسيرة شكلها الخارجي عبودية ألقت المرأة نفسها بين براثنها بمحض أرادتها وفيما بعد تستقر امورها في بيت الزوجية لتجد نفسها مضطرة لمواجهة مصاعب خوض حياة مزدوجة في آن واحد فهي في العمل تعاني من محاولات تهميشها والتقليل من كفائتها لأنها امرأة , والبيت والاسرة اولى باهتمامتها , وفي المنزل هي المرأة والام التي يقع على كاهلها أعباؤها تصف حياتها هنا لا خيار امامها فهي اسيرة اسرتها وليست حرة في اتخاذ قرارها يكبر الاولاد ويشق كل طريقه ,تنتبه تلك المسكينة إلى نفسها وتجري جردة حساب بسيطة لقد ضاعت منها فرص ذهبية كان يمكن على صعيد عملها الارتقاء وتطوير نفسها وتحقيق النجاح اكثر تضاهي فيه زملاءها في مشوار العمل وصارت الآن مسافات طويلة تفصلها عنهم لقد كبلتها اسرتها . وفيما بعد تبدأ مشاكلها مع ما يدعونه سن اليأس ظاهرة فيزيولوجية عادية صوروها على اساس مرض من اجل إيهام المرأة بضرورة التقيد والارتباط بالادوية السحرية للشفاء , باختصار إن المرأة باستمرار تخضع نفسها للمراقبة والرصد والاشراف من الصباح إلى المساء في كل تحركاتها يملون عليها ما يجب فعله سواء في الاعلانات او البرامج الاعلانية المواجهة لتكبيلها اكثر وحينما تتوقف عن تلقي رسائل التوجيه من الخارج تمليهم عليها من ذاتها لإنها ارتبطت باطنيا بالاْشكال الجديدة للهيمنة عليها والحرب من اجل الحرية ,ومنذ أن هبطت حواء وآدم من الجنة بسبب التفاحة اللعينة تبدو اليوم في أشد ضرررررررراوتها .
    ما رأي المرأة........منقووول
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. jane

    jane Member

    إنضم إلينا في:
    ‏17/10/08
    المشاركات:
    159
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: الحرية اوهام عاشتها المراة

    طبعا الحرية وهم ابدا لن تتحقق للمرآة في مجتمعاتنا مهما بلغت المرآة من التحصيل العلمي فستبقى دائما مضطهدة من قبل المجتمع والناس ولكن لكي لا ندعو للتشاؤم هناك بوادر أمل لتحرير المرآة ولكنها نسبية
    وليست كلية هذا هو الواقع....
    الف شكر على الموضوع...
     
  3. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,283
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: الحرية اوهام عاشتها المراة

    مووضع رائع لي عودة للتعليق
    بس بعد الفطور الواحد هلا دايخ هههههههه
     
  4. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,283
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: الحرية اوهام عاشتها المراة

    اكلنا ورجعنا والحمدلله
    انا مع حرية المراة ولكن ضمن حدود
    مثلا اعمال الرجال ما فيني اشتغلها كلها في اشيا تخالف انوثتي
    وبالعكس انا فخورة جدا بانوثتي
    ولكن انا مع حرية المراة ضمن نطاقها
    مثلا حقها في التعليم في اختيار شريك الحياه في حرية التعبير عن الراي
    لكن الحرية المطلقة ما تنفع ابدا
    وكل الشكر لالك اخي على روعة الطرح
     
  5. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,950
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة