أمهات كرديات: للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهم

الموضوع في 'اخبار اليوم- news today' بواسطة kobani team, بتاريخ ‏26/8/08.

  1. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,147
    الإعجابات المتلقاة:
    33
    أمهات كرديات: للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهم لدى حزب العمال الكردستاني
    نداء إلى منظمات حقوق الإنسان إذا كان من حقوق الإنسان معرفة ما عليه الوضع الصحي للسيد عبد الله أوجلان
    فإن من حق الأمهات الكرد أيضا معرفة مصير أبنائهم وبناتهم لدى حزب العمال الكردستاني

    منذ عام 1984 التحق عدد كبير من الشباب الكرد بحزب العمال الكردستاني بالثورة التي قادها ورفع لها شعارات التحرير الكبيرة لكردستان، ومع الأيام تم انتزاع المئات بل الالآف من الشباب (ذكورا وأناثا)، وهم لايزالون في عمر الصبا، من ذويهم أو اقتيدوا دون علمهم إلى معسكرات تدريب لم يعودوا منها أبدا، سوى بعض من هرب واختفى طويلا بعد ذلك. وكان معسكر حزب العمال الكردستاني في منطقة بعلبك بلبنان معروفا للقاصي والداني... وحدث زج آلاف الكرد السوريين الصغار السن في صفوف المقاتلين بعلم ومعرفة النظام السوري وتواطؤه، حيث كان يستفيد من الحرب ضد تركيا من عدة وجوه ويعمل على تسخير حزب العمال الكردستاني لمآربه، مثلما كان حزب العمال يستفيد من سياسة التواطؤ السورية معه، إلى أن قامت تركيا بتهديد سوريا وحدوث نتائج سلبية للغاية لقضية الأمة الكردية ولحزب العمال على حد سواء.
    مرت سنوات طويلة على تجنيد حزب العمال للمواطنين السوريين الصغار دون علم ذويهم أو رغما عنهم، إلا فئة قليلة كان تؤمن بأن أبناءها وبناتها يقاتلون من أجل تحرير الكرد وكردستان، ولم يلتق هؤلاء المقاتلون بذويهم ولم يراسلوهم ولم يتصلوا بهم تلفونيا أو عن طريق الايميلات طوال تلك السنوات، ومنهم من مر عليه أكثر من 12 سنة، وذووه لايعلمون عنه شيئا، أهو حي يرزق أم استشهد أم تمت تصفيته جسديا من قبل مسؤوليه أم قضى نحبه أم تم ارساله فيما مضى إلى السلفادور وصربيا وغيرهما للقتال في صفوف "الثورات الأممية!" الأخرى... واعترف بعض المنشقين الكبار عن حزب العمال الكردستاني سابقا في بيان لهم بعملية قتل جماعية لأكثر من عشر شباب كرد سوريين من قبل حزب العمال الكردستاني ثم اعلانهم شهداء سقطوا برصاص الفاشية التركية، ولم تسلم جثة "شهيد" حتى اليوم من هؤلاء حتى اليوم لذويه...بل يمنع ذوو "الشهيد" حتى من البكاء عليه وتنقلب مراسيم العزاء الفجائية بأمر حزبي إلى احتفال يمجد فيه "القائد أوجلان"وسط الدبكات والزغاريد، كلما تصدر قائمة جديدة بأسماء الذين سقطوا في الجبال...خلافا لكل القيم الدينية والتقاليد الخاصة بدفن الأموات السائدة بين الشعب الكردي...


    في كل جيوش العالم التحريرية والقمعية، على حد سواء، يحق للمقاتل أن يحصل على إجازة، دون الخوف من عدم عودته إلى قطعته بعد انتهائها، رغم أنه في غالب الأحيان مرغم على تلك الخدمة العسكرية، فكيف بمقاتل متطوع من تلقاء نفسه، لايعود إلى قطعته؟ إن كان حقا ما يزعمه مسؤول حزب العمال عن تطوع كل هؤلاء الشباب دون ارغام أو اكراه؟ فلماذا يمنعون من الالتقاء بذويهم أو مراسلتهم أو الاتصال بهم تلفونيا أو عبر الراديو والتلفزيون سنوات طويلة إن لم يكونوا مخطوفين أو مجبرين على البقاء حيث هم الآن؟
    الادعاء بأن حياة المقاتلين في الجبال قاسية ولاتوجد وسائل اتصالات غير صحيح، بدليل أن أقنية التلفزيون تتجول بينهم في كل حين، وأن زعماء الحزب يتصلون تلفونيا بتلك الأقنية كل يوم، وأن شبكة اتصالات حزب العمال الكردستاني في كل موقع قتالي أو مقر سياسي قوية وقادرة على تحقيق التواصل بين الأهل والأبناء والبنات أيضا... فلماذا لايحق للمقاتل الكردي وحده الاتصال بأهله ليعلم ماذا جرى بعد غيابه بعد كل سنوات الخدمة الوطنية تلك؟ ولماذا لايحق لذويه / لذويها معرفة شيء عما جرى أو يجري لابنهم أو ابنتهم؟ ولماذا يضطر فقراء الكرد لصرف الكثير من المال والاتجاه إلى كردستان العراق بحثا عن فلذة أكبادهم، ولايسمح لهم حزب العمال بذلك مباشرة؟ أهو الخوف من ظهور حقيقة أن معظم هؤلاء الشباب والشبات أرغموا على البقاء في الجبال سنوات طويلة، حتى بعد أن تخلى حزب العمال عن شعاراته الكبيرة واكتفى بالعمل من أجل "حقوق ثقافية في اطار الجمهورية الديموقراطية التركية!"...؟



    فإذا كان من حق هذا الحزب وزعيمه اللجوء إلى منظمات حقوق الإنسان الدولية لمجرد أن آذان الزعيم ملتهبة أو أن بطنه ينتفخ بسبب الحبوب باعتبار أن الكشف عن ذلك حق من حقوق الإنسان، للحر والسجين والأسير، فإن من حق أم المقاتل أيضا معرفة ما إذا كان ابنها أو ابنتها على قيد الحياة أم فارقها دون أن تخبر بذلك... فحتى أسرى الحروب لهم حقوق ولذويهم حقوق، فكيف بالأحرار ليست لهم أدنى الحقوق؟! وهل تستثني قوانين حقوق الإنسان الدولية الأمهات الكرد اللواتي لايعلمن إلى من يتجهن؟...
    سنة مؤخرا: "إنني مستعدة لأن أضحي بكل أولادي من أجل حرية شعبي، ولكن ألا يحق لي أن أتكلم مع ولدي دقائق معدودة قبل موتي؟"
    الحقيقة هي أن الكثيرين ممن انتزعت فلذات أكبادهم يخافون من حزب العمال الكردستاني ويخافون على حياة أولادهم إن هم أصروا على الالتقاء بهم، ومع الأسف فإن منظمات حقوق الإنسان السورية والكردية والدولية لاتفعل شيئا في هذا الصدد...


    لذا نطالبها جميعا بالضغط عبر المؤسسات الدولية على حزب العمال لتحقيق مطالب الأمهات الكرد الثلاث:


    أولا- كشف قوائم كاملة وشاملة بأسماء المقاتلين الكرد السوريين "الشهداء والأسرى لدى الدولة التركية والمسجونين لدى حزب العمال نفسه والذين تم تصفيتهم جسديا بأوامر حزبية وأسماء المسؤولين عن تلك التصفيات، وكذلك المقاتلين الذين أرسلوا للالتحاق بالثورات الأخرى والمنشقين عن حزب العمال وأماكن تواجدهم".


    ثانيا- السماح لهؤلاء المقاتلين بالاتصال بذويهم خلال فترات محددة يتم الاتفاق عليها بين حزب العمال الكردستاني ومنظمات حقوق الإنسان، وبما لايقل عن ثلاث مرات سنويا، وتحدد وسائل الاتصال (تلفونيا، أو عن طريق اللقاءات المباشرة التي تؤمنها منظمات حقوق الإنسان أومنظمتا الصليب الأحمر والهلال الأحمر العالميتين). واجراء تحقيق جدي من قبل منظمات حقوق الإنسان حول ادعاءات حزب العمال الكردستاني بأن تلك اللقاءات غير قابلة للتحقيق بسبب "مشاكل أمنية".


    ثالثا- السماح للمقاتلين الكرد السوريين بالعودة إلى مواطنهم أو الذهاب إلى أي مكان آخر يريدونه، طالما حزب العمال الكردستاني لايريد الحرب والقتال حقا ويسعى لتحقيق أهدافه الديموقراطية ضمن اطار الدولة التركية، والعمل لدى الجهات الدولية لقبول هؤلاء الأكراد السوريين كلاجئين سياسيين، الذين يريدون العودة أو الالتجاء إلى دول أخرى خوفا من عقوبات تصدر بحقهم في سوريا لأنهم قاموا بما قاموا به كنضال سياسي من أجل قضية سياسية...


    ونناشد حكومة اقليم كردستان العراق خاصة القيام بدورها القومي الهام لتحقيق مطالبنا الإنسانية هذه من خلال مساعيها المشكورة والتي حققت كثيرا من الفوائد سابقا في مجالات كهذه.


    الإثنين‏، 25‏ آب‏، 2008


    لجنة دعم أمهات المقاتلين الكرد السوريين

     

    تعليقات فيس بوبك

  2. فلاح به رزنجى

    فلاح به رزنجى New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/9/08
    المشاركات:
    25
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    engineer - north oil company
    الإقامة:
    Iraq - kirkuk - Dibis city
    ده ست خوش بو ئه م بابه ته...شكرا جزيلا
     
  3. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,147
    الإعجابات المتلقاة:
    33
    الف شكر لمروركم الجميل

    يا احلى اعضاء في منتدى صوت شباب كردستان

    منورين دائما بردودكم الجميلة

    وتعابيركم الحلوى ما ننحرم منكم يارب


    الف شكر لكم جميعا


    سلاف بو وا
     
  4. ئالان

    ئالان New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5/6/08
    المشاركات:
    441
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    طالب
    الإقامة:
    **كوردستان**
    ده ست خوش بيت ما موستا كيان

    زور سوباس بو ئه م بابه ته جوانه
     
  5. xelil jan

    xelil jan New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏28/8/08
    المشاركات:
    62
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اخي الكاتب هل انت متأكد من عدم سماح حزب العمال لمقاتليه بألتقاء ذويهم هل تعرف احدا من الذين تقول بانهم اورسلو إلى سلفادور وصربيا والثورات الأممية هل تعرف حقيقة حزب العمال الكردستاني حتى تحكم عليه وكأنه حزب القتل والإجرام هل رأيت احدا من الذين تقول عنهم بأنهم أقتيدو إلى معسكرات التدريب دون علمهم ,هل تدرك أنك بكتابتك لهذه المقالة تصور الألاف من أبناء شعبنا الكردي الذين انضمو إلى صفوف حزب العمال منهم من أضحى شهيدا ومنهم من لازال يقاتل في جبال كردستان ومعظمهم كانوا من المثقفين واصحاب شهادات علمية تصورهم على انهم كانوا اغبياء ,انا أتفق معك بشأن حق الأمهات في الألتقاء باولادها ولكن من قال لك بأنهم لا يرون اولادهم انا جدتي أم لشهيد ومقاتل في حزب العمال إلى الأن وألتقت بأبنها الكثير من المرات في سوريا وفي جبال كوردستان وانا شخصيا رايت الكثير من الأمهات في مقر الزيارات في جبل قنديل ,وهل تعلم بأن عناصر حزب العمال الذي يناضلون في كوردستان سوريا هم من ابناء كردستان سوريا والسبب لأن السلطات السورية عندما تعتقل احد افراد الحزب اذا كان من كوردستان سوريا يحاكموه في سوريا وإذا كان من كردستان الشمالية فيقوموا بتسليمه للسلطات التركية الوحشية لذلك فأن مقاتلي حزب العمال قادرين على الألتقاء بأهاليهم متى ما ارادو , انا متأكد من انك كتبت مقالتك هذه وانت لا تمتلك دليلا كافيا يحق لك بموجبه ما انت كاتبه وأرجو منك بألا تسيئ لشخص المناضل والقائد عبداللة أوجلان لأنه ببساطة يستحق كل الاحترام وهو من أيقظ الشعب الكردي في كوردستان تركيا و أعاد للكردي شخصيته وانتم ترون اليوم في تركيا المكاسب التي حققوها وعجلات الحق الكردي بدات بالدوران ولن تتوقف إلا بأخذ كامل حقوق الشعب الكردي وهذا بفضل حركة التحرر الكردستانية التي يقودوها القائد عبد اللة أوجلان (.الضعفاء فقط يبحثون عن اخطاء العظماء). (افلاطون)
     
  6. بيكس ديركي

    بيكس ديركي New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/1/09
    المشاركات:
    703
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Public Relations
    الإقامة:
    الامارات العربية المتحدة
    رد: أمهات كرديات: للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهم لدى حزب العمال الكردستاني

    بداية تحية اجلال واكبار لكل شهداء كوردستان من شرقها الى غربها ومن شمالها الى جنوبها

    لكل ثورة ولكل حركة تحررية اخطاء وحزب العمال حركة حزب ثورية ومن الحركات والثورات النادرة التي قامت في القرن العشرين من حيث اهدافها ومن حيث طريقة نضالها ومن حيث انها لا حليف لها بين الدول سواء في الشرق او الغرب ولا يجوز انا نبخس هذه الثورة حقها ونلغي مكاسبها وانجازتها حتى ولو كان لها اخطاء كثيرة
    ومن نحن حتى نقيم حزب العمال الكوردستاني , حزب العمال الكوردستاني قدم الكثير للشعب الكوردي واهم انجازاتها برأي انه ساهم في ايصال صوت الكورد الى اوربا وكل انحاء العالم من خلال مؤسساتها في اوربا
    انا لست مؤيدا لحزب العمال الكوردستاني ولم اكن يوما من انصاره ولكن الضمير يحتم علينا ان نقول الحق والا نظلم اخواننا في حزب العمال الكوردستاني

    ام موضوع شهدائنا فتحية اجلال و اكبار لهم هؤلاء الذين ضحوا بأرواحهم من اجل الوطن لا يجوز ان نقول انهم ماتو بلا سبب ومن هو مصدر هذا المقال حتى يحكم على هؤلاء الشباب بأنهم كانو اغبياء باستشهادهم
    وتحية لكل الامهات امهات الشهداء وامهات المقاتلين الذين لا يعرفون اخبار اولادهم وابنائهم
    ويجب انا يعرف كاتب المقال ان حزب العمال الكردستاني ليس حكومة ولا حتى جيش نظامي حتى يعطي اجازات لعناصرها وكل اللذين ذهبو الى الجبال ذهبو بملئ ارادتهم

    تحياتي الك اخ عبدو
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة