الكرد في سورية ...غرباء في وطنهم

الموضوع في 'تاريخ وحضارات الشعوب' بواسطة kobani team, بتاريخ ‏24/5/08.

  1. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,147
    الإعجابات المتلقاة:
    33
    الكرد في سورية ...غرباء في وطنهم
    كاوا رشيد

    مقدمة :
    يرجّح المؤرخون إن تاريخ تواجد الكرد في سوريا مرتبط بعهود "إمبراطورية ميديا" والتي شملت الجزيرة، وقد يمتد هذا التواجد إلى ما قبل ذلك العهد. فهم بذلك يتمتعون بعلاقات تاريخية على هذه الأرض، ويتمتع هذا الشعب بكل سماته وخصائصه القومية ، ويسكن أرضه التاريخيـة ، وليس أرض الآخرين ، ويعيش في مناطق تواجدهم الحالية منذ العصور القديمة ، قبل وبعد الدولة الكردية الميتانية والتي كانت عاصمتها وارشوكاني ( رأس العين ) .

    يقطن الأكراد بشكل رئيس في مدن محافظة الحسكة التي تقع في الشمال الشرقي من سوريا،على الحدود العراقيةـ السوريةـ[​IMG] التركية. إضافة إلى أنهم يقطنون في كل من : عفرين والقرى المحيطة بها، وكوباني- عين العرب، في محافظة الرقة، ولهم تواجد ملحوظ في المدن الرئيسة كـ: دمشق إذ يقدّر عددهم فيها حوالي 300 ألف كردي"، ماعدا من تم تعريبهم تماماً، موزعين على أحياء: وادي المشاريع، وركن الدين، والمزة جبل، إضافة إلى بعض الضواحي الأخرى،"
    . وفي حلب"لهم تواجد كثيف في الشيخ مقصود، والأشرفية.
    يبلغ تعداد الأكراد وحسب أكثر الدراسات الكردية 15% من تعداد السكان أي مايقارب 3 مليون . وتعتبر القومية الثانية في البلاد.


    وبعد اتفاقية سايكس ـ بيكو ودخول الفرنسيين إلى سوريا بقي أكـراد سوريا تحت الانتداب الفرنسي كجـزء من البــلاد السورية ، ومنذ ذلك الوقت ساهم الأكـراد في المقاومة ضد المستعمر إلى جانب الشعب العربي ،وشاركوا في الثورات الوطنيـة ، وتاريخ النضـال الوطنـي يشهد للوطنيين الكـرد بالتضحية والفداء ، ويزخر البلد بمفاخر أبطالهم ، أمثال إبراهيم هنانو ، وأحمد البارافي.
    كما شارك الكرد في بناء دولة سورية الحديثة بعد الاستقلال وانخـرطوا فـي المؤسسـات الرسميـة والإدارات والجيـش والبرلمان والوزارة ، وكافة مناحي النضال الوطني الديمقراطي
    , وطيلـة ما يقـارب النصف قرن شهدت البلاد مـراحل المد والجزروضعف الاستقـرار السياسي والاجتمـاعي.
    وعلى الـرغم من التحولات الإيجابيـة والمكاسب التي حققها الكرد في بناء الفسيفساء السوري
    إلا أن الموقف الشوفيني تجاه الشعب الكردي بقي كما هوسائد ولم يتغـير إلى يومنا هذا ، رغم تعـاقب الحكومـات. من سمات الموقف السياسي العنصري تجاه الوضع الكردي الممارسات القمعية واضطهاد الشعب الكردي وملاحقة حركتـه الوطنية و زج قادتها ومناضليها في السجون.

    اللغة والثقافة الكردية :

    يتكلم الكرد السوريون اللغة الكردية وتحديداً اللهجة الكرمانجية، ولا توجد موانع لغوية في تفاهمهم، إلا أن الأكراد المقيمين في دمشق منذ القديم وكذلك أكراد اللاذقية وحوران وحماه يتكلمون العربية ونسيت أجيالهم الجديدة اللغة الكردية، وبما أن الدولة تمنع تعلم اللغة الكرديةوتمنع تعليمها رسمياً فإن تعلم الأكراد للغتهم الكردية يتم داخل أسرهم, ويرى الكرد السوريون الحروف اللاتينية اكثر ملاءمة للغة الكردية خلافا عن الأكراد في العراق وايران.
    هناك تضييق على ممارسة الكرد للغتهم وثقافتهم ،حيث ما زال التداول باللغة الكردية محظوراً خاصة في مجال الكتابة والنشر وحتى التداول العادي ( الكلام ) في الدوائر الرسمية ، كما هناك تضييق على ممارسة الكرد لإحتفالاتهم العامة( عيد نوروز ) وحتى الخاصة أحياناً حيث يحتاجون لموافقة الأمن السياسي لإقامة الأفراح في الصالات ومجمعات الأفراح ، وكذلك التضييق على الفرق الفنية الفلكلورية الكردية ، ولا يسمح للأكراد بفتح المدارس لتعليم لغتهم الأم أسوة بباقي الأقليات التي تدرس لغاتها في هذه المدارس ( الأرمن – السريان(.

    التمييز في شغل الوظائف والإدارة العامة :

    هناك بشكل عام حصر في شغل المناصب الإدارية الهامة في البلاد على أساس الولاء السياسي وليس الكفاءة وهذه تمارس على نطاق واسع مع كل مكونات المجتمع السوري ولكن المسألة تبدو أكثر تفاقماً تجاه الأكراد، وهذا يظهر جلياً لدى مقارنة عدد الموظفين الأكراد في الدوائر الرسمية مع النسبة السكانية ونسبة المتعلمين منهم في مناطق تواجدهم ، وهناك بعض القطاعات التي تبدو وبدون قرار رسمي ممنوعة على الأكراد ومنها سلك القضاء – الشرطة – الجيش – الأمن ناهيك عن تولي المناصب الرفيعة في الدولة ( وزراء – محافظين ( كمواطنين سوريين.
    بالإضافة إلى اتخاذ التدابير والإجراءات الشوفينية الأخرى ، كفصل الطــلاب الكـرد من الثانويات والمعاهد المتوسطة بين حين
    لآخــر بالتهمةالجاهزة ( خطر على أمن الدولة ) وكذلك فصل وطـرد العمال والموظفين الكرد بالذرائع والحجج الجاهزة دائماً.

    الاحصاء الاستثنائي

    قامت حكومة الانفصال إصدار المرسوم الجمهوري رقم 93 تاريخ 23/8/1962 والذي تقرر بموجبه إجراء احصاء استثنائي في منطقـة الجـزيرة (محافظة الحسكة) والذي جـرد بموجبه في حينه حوالي مائة وخمسون ألف مواطن كردي مــن الجنسية السورية ،وما يتـرتب على ذلك من مآسـي ومعـاناة وحرمان مـن الحقوق المدنية((وأوردت اسمائهم في عداد الأجانب أو مكتومين)).


    الآثار السلبية للإحصاء الاستثنائي وأوجه معاناة المجردين من الجنسية ومكتومي القيد :
    -
    منعه من العمل والتوظيف في جميع دوائر الدولة بما فيهم ( الأطباء والمهندسون والصيادلة ) .
    -
    حرمانه من حق تملك الأراضي الزراعية بموجب قوانين الإصلاح الزراعي أسوة بغيره من الفلاحين
    -
    حرمانه من البطاقة التموينية بحيث يحصل على مواده التموينية من السوق السوداء وبأسعار عالية مع العلم أن غيره من المواطنين يحصل عليها بأسعار مخفضة .
    -
    حرموا من أداء واجبهم في خدمة العلم والذود عن استقلال الوطن وحمايته .
    -
    أخضعت عقود زواجهم لموافقة الأجهزة الأمنية في وقت يكون الزواج حتى خارج المحاكم الشرعية أمر واقعاً يتم تثبيته حتماً بقرار قضائي ولا بد من الالتزام به .
    -
    أضر بسمعة البلاد ومكانتها بين أوساط الرأي العام العالمي والديمقراطي وأضعف الوحدة الوطنية للشعب السوري وفي تغذية النزعات الشوفينية والقومية الضيقة .
    -
    لا يعطى للمكتوم وثيقة الشهادة الثانوية أو الإعدادية فيحرم عليه الدراسة الجامعية .
    -
    يمنع عليه السفر خارج البلاد ويتعرض للمزيد من المشاكل والمتاعب أثناء المبيت في الفنادق والتنقل داخل البلاد .
    -
    حرمان المجردين من الجنسية حتى من حقوق تملكهم لمنازلهم المشيدة قديماً والمسجلة على أسماءهم وقيدها كأملاك دولة .

    محمد طلب هلال ومقترحاته بشأن المعضل الكردي


    كان محمد طلب هلال مسؤولا جهاز الأمن السياسي في الحسكة برتبة ملازم
    , وضع عام 1962م. دراسة حول حول محافظة الجزيرة "النواحي السياسية والاجتماعية والقومية" يدعو "إلى ضرورة اجتثاث الخطر الكردي والإسراع في اقتلاعه من الجذور، مقترحاً خطة محكمة لتطويق ما يسميه بالخطر، قبل أن يتفاقم ويلتهب" وأضاف قي مكان آخرمن الدراسة دعا إلى "تشتيتهم وضرب بعضهم ببعض، وتجويعهم، وسد باب العمل والتوظيف أمامهم، وتجهيلهم وحرمان مناطقهم من الجامعات والمعاهد الحكومية، واعتبارها منطقة عسكرية، وتغيير ديموغرافيتها، وسحب الجنسية من سكانها الأكراد ونزع الأرض منهم وتحريض العرب ضدهم وإسكانهم بينهم، ومنع كل من لا يتكلم العربية من ممارسة حقه في الانتخاب والترشيح. تقلد مناصب هامة بعد هذا الكراس فأصبح محافظاً ثم وزيراً ثم نائباً لرئيس الوزراء ثم سفيراً لسوريا.

    مقترحاته :

    1
    -أن تعمد الدولة إلى عمليات التهجير إلى الداخل، مع التوزيع في الداخل، ومع ملاحظة عناصر الخطر أولاً فأولاً، ولابأس أن تكون الخطة ثنائية أوثلاثية السنين، تبدأ بالعناصر الخطرة، لتنتهي إلى العناصر الأقل خطورة... وهكذا.
    2ـ سياسة التجهيل: أي عدم إنشاء مدارس، أو معاهد علمية في المنطقة، لأن هذا أثبت عكس المطلوب بشكل صارخ وقوي.
    3ـ إن الأكثرية الساحقة من الأكراد المقيمين في الجزيرة، يتمتعون بالجنسية التركية. فلابدّ لتصحيح السجلات المدنية، وهذا يجري الآن، إنما نطلب أن يترتب على ذلك إجلاء كل من لم تثبت جنسيته، وتسليمه إلى الدولة التابع لها. أضف إلى ذلك يجب أن يدرس من تثبت جنسيته دراسة معقولة، وملاحظة كيفية كسب الجنسية، لأن الجنسية لا تكسب إلا بمرسوم جمهوري. فكل جنسية ليست بمرسوم، يجب أن تناقش، تبقي من تبقي، أي الأقل خطراً، وتنزع من تنزع عنه الجنسية، لنعيده بالتالي إلى وطنه.
    ثم هناك تنازع الجنسيات، فانك تجد أحدهم يحمل جنسيتين في آن واحد، أو قل ثلاث جنسيات، فلابد والحالة هذه أن يُعاد إلى جنسيته الأولى، وعلى كل حال، فالمهم مايترتب على ذلك الإحصاء والتدقيق من أعمال، حيث يجب أن تقوم فوراً عمليات الإجلاء.
    4ـ سد باب العمل: لابدّ لنا أيضاً مساهمة في الخطة من سدِّ أبواب العمل أمام الأكراد، حتى نجعلهم في وضع، أولاً غير قادر على التحرك، وثانياً في وضع غير المستقر المستعد للرحيل في أية لحظة، وهذا يجب أن يأخذ به الإصلاح الزراعي، أولاً في الجزيرة، بأن لايؤجر، ولايملك الأكراد، والعناصر العربية كثيرة وموفورة، بحمد الله.
    5ـ شن حملة من الدعاية الواسعة بين العناصر العربية ومركّزة على الأكراد، بتهيئة العناصر العربية أولاً لحساب ما، وخلخلة وضع الأكراد ثانياً، بحيث يجعلهم في وضع غير مستقر.
    6ـ نزع الصفة الدينية عن مشايخ الدين عند الأكراد، وإرسال مشايخ بخطة مرسومة عرباً أقحاحاً، أو نقلهم إلى الداخل، بدلاً من غيرهم، لأن مجالسهم، ليست مجالس دينية أبداً، بل وبدقة العبارة مجالس كردية، فهم لدى دعوتنا إياهم، لا يرسلون برقيات ضد البرزاني، إنما يرسلون ضد سفك دماء المسلمين، وأي قول هذا القول!
    7ـ ضرب الأكراد في بعضهم، وهذا سهل، وقد يكون ميسوراً بإثارة من يدّعون منهم بأنهم من أصول عربية، على العناصر الخطرة منهم، كما يكشف هذا العمل أوراق من يدّعون بأنهم عرباً.
    8ـ إسكان عناصر عربية وقومية في المناطق الكردية على الحدود، فهم حصن المستقبل، ورقابة بنفس الوقت على الأكراد، ريثما يتم تهجيرهم، ونقترح أن تكونَ هذه من "شَمّرْ" لأنهم أولاً من أفقر القبائل بالأرض، وثانياً مضمونين قومياً مئة بالمئة.
    9ـ جعل الشريط الشمالي للجزيرة منطقة عسكرية كمنطقة الجبهة، بحيث توضع فيها قطعات عسكرية مهمتها إسكان العرب، وإجلاء الأكراد، وفق ماترسم الدولة من خطة.
    10ـ إنشاء مزارع جماعية للعرب الذين تسكنهم الدولة في الشريط الشمالي، على أن تكون هذه المزارع مدربة ومسلحة عسكرياً كالمستعمرات اليهودية على الحدود تماماً.
    11ـ عدم السماح لمن لايتكلم اللغة العربية بأن يمارس حق الإنتخاب والترشيح في المناطق المذكورة.
    12ـ منع إعطاء الجنسية السورية مطلقاً لمن يريد السكن في تلك المنطقة، مهما كانت جنسيته الأصلية (عدا الجنسية العربية)...إلخ.


    الحزام العربي


    إن محافظة الحسكة هي احدى اهم المحافظات السورية وذلك لغناها بالثروات الباطنية وكونها المصدر الأول للقطن والقمح والشعير...في القطر, وهي المحافظة الوحيدة التي تشغل بال القوميين العرب المتعصبين بسبب أغلبيتها الكوردية وكذلك لامتدادها الطبيعي الديمغرافي لكوردستان تركيا وكوردستان العراق .فهي استثنائية ومشبوهة لذا يجري التعامل معها وفق أنظمة وقوانين خاصة جدا واستثنائية ومجحفة للغاية.

    تبلغ مساحة المحافظة 23333.59كم2 أي تشكل 12.6% من مساحة سوريا البالغة 185180كم2 , ويبلغ عدد سكانها 1245000 نسمة ويشكلون 7.18%من سكان سوريا والبالغين1939600نسمة وفق السجلات الرسمية ولا تشمل المجردين من الجنسية والبالغ عددهم اكثر من ربع مليون وكلهم من أبناء الشعب الكوردي حصراً . الكثافة السكانية في المحافظة هي 48نسمة/كم.
    وفق إحصائية عام 1936م, في ظل الاحتلال الفرنسي للمنطقة كان توزع السكان في المحافظة على الشكل التالي: 89الف كورد,43الف عرب,36الف مسيحي,2001يهود.
    في الرابع والعشرين من شهر حزيران عام 1974 ارتكبت أبشع جريمة في حق جغرافية وتاريخ محافظة الحسكة وذلك بتجريدها من مصداقيتهما الطبيعية,حيث اجتمعت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي بدمشق برئاسة الأمين القطري المساعد للحزب- رئيس لجنة الغمر/المستوطنين ,


    وأصدرت قرارها المشؤوم ذي الرقم 521تاريخ 2461974 والمتضمن إصدار الأوامر الى عضوي القيادة القطرية المعينين لتنفيذ الحزام ميدانيا والى لجنة الاستقبال وأمين وأعضاء فرع الحزب في المحافظة والى محافظ الحسكة وقائد الشرطة والأجهزة الأمنية وكل الدوائر المعنية ,بالبدء بتنفيذ الحزام العربي وفق الخطط المرسومة ويفوض المسؤولين باستلام الأراضي الزراعية ومحاصيلها , وتوزيعها على المستوطنين (المستقدمين). كلف الأمين القطري المساعد للحزب –رئيس لجنة الغمر-محافظ الحسكة إسماعيل عقلة بإصدار القرارات التنفيذية اللازمة ,وهكذا نفذت الخطة بحذافيرها وبدأ المستوطنون العرب يتوافدون الى المناطق الكوردية تحت اسم المغمورين.
    [​IMG]
    وأنشئ بموجبه حزام من المجمعات الاستيطانية العربية , بلغ عددها إحدى وأربعين مستوطنة بمحاذاة الحدود السورية التركية في محافظة الجزيرة بطول / 275 / كم وعرض بين / 10 و 15 / كم باسم مزارع الدولة , حيث جرى انتزاع مساحات واسعة من أخصب الأراضي الزراعية من أصحابها الكرد وسلمت إلى المستوطنين العرب الذين جيء بهم من محافظتي ( حلب والرقة ) بهدف تطويق الشعب الكردي بتجمعات عربية وقطع امتداده البشري والجغرافي مع كردستان تركيا والتي يشكل معها وحدة جغرافية وبشرية , وكذلك انشاء عوازل استيطانية عربية في مناطق أخرى بهدف تمزيق البنية الديمغرافية في تلك المناطق . وهناك مشروع يجري تنفيذه بهدف طمس الوجود الكردي , وهو مشروع تعريب أسماء المدن والقرى والقصبات الكردية وحتى الجبال والأماكن الأثرية.
    والمفارقة أن الكورد الذين انتزعت منهم أراضيهم ومنحت للغمر يعانون الآن من فقر مدقع، بل أن الكثير منهم يضطر إلى أن يعمل كعامل مأجور في ارض كانت له قبل قدوم هؤلاء المستوطنين.


    انتفاضة اذار 2004
    [​IMG]
    في اذار 2003 و على خلفية مباراة كرة قدم بين فريق الفتوة من دير الزور و فريق الجهاد من القامشلي , اشتعلت بين جمهور الفريقين الحساسية من الهتافات التي كانوا ينادون بها.
    تبين من خلال الحيثيات والمتابعات المتعلقة بمجزرة القامشلي في يوم الجمعة 12/3/2004، أن جماهير نادي الفتوة بدير الزور توجهت إلى القامشلي بالآلاف باسم حضور المباراة الرياضية مع نادي الجهاد ، كانت تخطط لعملية استفزازية ضد الشعب الكردي على خلفية التطورات الجارية في العراق ، ومن أجل ذلك رفعت صورصدام حسين أثناء تجوالها في شوارع القامشلي قبل المباراة ورفعت الشعارات التي تمجد الديكتاتور المنهار والهتاف باسم مناضلي الفلوجة ، وإطلاق الألفاظ البذيئة بحق بعض الرموز الكردستانية ، وتابعت استفزازاتها أثناء دخولها الجماعي إلى الملعب ، وذلك في تحد واضح لتحويل المباراة إلى مناسبة لتنفيذ مخططها المرسوم ، و تحت أنظار الجهات الأمنية التي لم تعمد إلى تفتيش جمهور نادي الفتوة الذي كان يحمل جعب الحجارة والأسلحة الخفيفة ، وتأخرت عناصر الأمن عن حضورها للملعب رغم معرفتها المسبقة بالماضي المليء بأعمال الشغب لجمهور النادي المذكور ، كما أنها لم تلجأ إلى ردع أفراده أثناء عملية التحرش بجماهير الجهاد ، التي ما أن ردت على تلك التحرشات حتى استنفرت قوات الأمن في مواجهة جماهير القامشلي العزل وأطلقت الرصاص الحي عليها ، مما أوقع بينها العديد من القتلى وعشرات الجرحى ، وتسببت في إحداث مجزرة لم تشهد القامشلي ، ولا ملاعب سوريا مثيلاً لها.
    وفي اليوم الثاني عندما قرر الأكراد دفن القتلى والمطالبة بتحقيق عادل, فقد خرج الآلاف بتظاهرة سلمية وقامت قوات حفظ النظام بإطلاق العيارات النارية فوق رؤوس المتظاهرين لتفريقهم واشتعلت نار الفتنة وقام الأكراد في سوريا على مدى أربعة أيام بإحراق المؤسسات الحكومية وحدثت مواجهات منفردة بين الأكراد والعرب من جنب ومن جنب أخر بين الأكراد ورجال الشرطة وقتل 34 مواطن كردي وقتل 2 من العرب.


    أفرزت هذه الانتفاضة نتائج مهمة وكانت انعكاساتها إيجابية على واقع الشعب الكردي وتكمن نتائجها وانعكاساتها في النقاط التالية:

    -إرباك النظام السوري من رد فعل جماهير الكرد يوم الانتفاضة فأسرعت القيادات البعثية بجولات مكوكية إلى الدول المجاورة للعراق وذلك خوفاً من نقل التجربة الديمقراطية والفدرالية إلى سوريا.
    - الاعتراف النظري التضليلي من قبل بشار الأسد بوجود الشعب الكردي واعتبره جزء من النسيج السوري.
    - دخول القضية الكردية في المحافل الدولية.
    - كشفت الانتفاضة حقيقة تقاعس الحركة الكردية في سوريا.
    - رفعت الانتفاضة معنويات الشعب الكردي وكسرت حاجز الخوف
    .

    اغتيال الشيخ محمد معشوق الخزنوي
    [​IMG]
    ولد الشيخ معشوق في 25 / كانون الأول / 1958 ميلادية في قرية تل معروف 30 كم جنوب شرق قامشلو.
    درس محمد معشوق الخزنوي مبادئ العلوم الشرعية على مجموعة من أهل العلم وفي مقدمتهم والده الشيخ عز الدين الخزنوي ثم بعد ذلك في المعهد الشرعي الذي أسسه جده في قرية تل معروف إلى جانب دراسته النظامية في مدارس الدولة التي نال منها الإعدادية عام /1974/ميلادية والثانوية العامة الفرع الأدبي عام / 1977 /، كما انتسب الى معهد إسعاف طلاب العلوم الشرعية بباب الجابية في دمشق والذي كان يعرف آنئذٍ بمعهد الأمينية فقُبل في السنة الأخيرة لتميُّزه على أقرانه ونال شهادتهاعام/1978/ميلادية بتقدير/ممتاز/ ولذلك رشحته إدارة المعهد لاستكمال دراسته في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة حيث حصل منها على درجة الليسانس في الشريعة الإسلامية عام – 1984 ميلادية وعمل بعدها في مجال الدعوة مدرساً وخطيباً في المساجد والمعاهد الشرعية في أكثر من منطقة في سوريا الى لحظة استشهاده, الأمر الذي أخذ عليه جل وقته بل أعاقه عن استكمال دراسته العليا حتى استدرك ذلك في وقت متأخر حيث نال درجة / الماجستير في الدراسات الإسلامية/ عام /2001/ميلادية من كلية الإمام الأوزاعي بلبنان عن أطروحته / الأمن المعيشي في الإسلام / وكذلك نال درجة الدكتوراه أيضاً في الدراسات الإسلامية من الجامعة الإسلامية بكراتشي بباكستان عن أطروحته / التقليد وأثره في الفتن المذهبية.

    حمل الشيخ هم التجديد في الخطاب الديني وإصلاح المنظومة المعرفية الإسلامية بمختلف جوانبها
    التي تتلخص أهدافها فيما يلي :

    • التعريف بالحضارة الإسلامية عبر وسائل الإعلام المختلفة.
    • الإسهام في تفعيل الأطراف التي تجمع بين نشاطات تيارات التجديد في العالم الإسلامي.
    • الإسهام في إحياء الاجتهاد الإسلامي وفق قاعدة احترام التعدد، وحرية الاختيار من الفقه الإسلامي، ونبذ التعصّب والتكفير. من خلال فك الاشتباك بين العقل والنص عن طريق منح النص ظروفه المكانية والزمانية: كأسباب النزول وأسباب الورود، وإحياء وسائل العلماء المجتهدين في التعامل مع النص من خلال تخصيص العام وتقييد المطلق وتأويل الظاهر والتوقف في النص وغيرها من الوسائل التي تجعل النص نوراً يقتدي به المهتدون وليس غلاً يحول دون ضياء العقل ونوره. وفتح منجم الفقه الإسلامي بكافة مذاهبه وتياراته التي تمثل أصدق تدوين للعقل الإسلامي في فترة النهوض الحضاري، والدعوة للاقتباس منه والاستنارة به وفق احتياجات الأمة.


    • إحياء مقاصد الإسلام الكبرى ومنحها دوراً حقيقياً في التشريع، والتي تزيد على عشرة عناوين: كالتوحيد والعدل والخير والحب والجمال والعفاف والطهارة والحرية والمساواة والشورى وحسن الخلق.
    • تصحيح العلاقة مع الله بحيث ترقى إلى رتبة العبادة بالمحبة والشوق ،
    • تصحيح الفهم السائد للنبوة بحيث يكون الأنبياء قادة الكفاح الإنساني، ومدارس للتربية والحكمة، ودراسة نجاحاتهم و إخفاقاتهم على قاعدة السنن الإلهية في الأرض، والتأكيد على دور الأنبياء في إرشاد الناس إلى السنن الاجتماعية والسياسية والكونية، ومواجهة الغلو السائد في فهم النبوة والذي يحول دون التعامل الواقعي لرسالة الأنبياء في الكفاح الإنساني.
    • التأكيد على الأخوة الإنسانية، والبحث عن المشترك بين الناس، في مختلف اتجاهاتهم الفكرية والسياسية .
    قصة اعتقال واغتيال الشيخ

    بعد تنامي شعبية الشيخ الشهيد بين جميع الأوساط الشعبية والمثقفة منها خصوصا نظرا لما كان يحمله الشيخ الشهيد في طروحاته من علم يشبع رغبات المجتمع و أعادته إلى الإسلام الصافي النقي بعيدا عن تشويهات رجال الدين التقليدين الذي لم يكن لهم دور إلا تخدر الشعوب لمصالحهم الشخصية تارة وتدجين المجتمعات لصالح الحكام المستبدين تارة أخرى .
    فعلى الصعيد الديني حاول الشيخ معشوق تنقية الدين من كل ما علق به من ادران وبدع حاولت المشيخات التقليدية والصوفية منها خصوصا إضفاءها على الدين الإسلامي الحنيف حيث حارب الشيخ الشهيد تلك البدع من إضفاء القدسية على بشر أمثالنا على إخلاص الدين والعبادة لله وحده خالقنا وان ليس هناك ناطقون باسم الله ,إضافة الى رفضه إقحام الإسلام بالسياسة لتبرير تصرفات الحاكم المستبد .
    وعلى الصعيد الاجتماعي والوطني تطالب الشيخ الشهيد بالحقوق المغتصبة للقوميات واعطاء الحرية للمجتمع واشراكهم في العملية السياسية السلمية بعيدا عن القمع والظلم التي اعتادت الدولة بواسطة أجهزتها الأمنية على اعتيادها .
    كل ذلك مع تفصيلاتها تلاقى مآرب من يرى النظرة المخالفة لآراء الشيخ مع مأرب الأجهزة القمعية في سوريا بضرورة التخلص من الشيخ ، حيث جاء في تقرير أمني صادر عن الاجتماع الأمني في محافظة الحسكة ، أن معشوق الخزنوي أصبح ظاهرة مقلقة ويجب التخلص منها ولكن بعيدا عن محافظة الحسكة ، حيث أوعزت الأجهزة الأمنية إلى أزلامها بمراقبة الشيخ الشهيد الى أن تم اختطافه في العاشر من أيار 2005 في دمشق يوم الاثنين ليلة الثلاثاء بطريقة عصابتيه حيث قامت مجموعة من أزلام البعث بالسطو على مقر إقامة الشيخ العلامة معشوق الخزنوي بدمشق وأجبروه على الذهاب معهم واقتادوا الشيخ إلى مكان مجهول إلى تم أودع في سجن صيدنايا السياسي قرب دمشق على أثر ذلك خرجت الجماهير إلى الشارع في مظاهرات داخل سوريا وخارجها مطالبة السلطات السورية بالإفراج عن الشيخ الخزنوي كما أدانت منظمات حقوقية وأحزاب سياسية ودول هذا العمل الخسيس من قبل أجهزة الأمن السورية ، إلا أن السلطات السورية لم تستجب لذلك ، و أصرت على احتجاز الشيخ عندها مستجوبة إياه مستخدمة الترغيب تارة والترهيب تارة أخرى ، بينما تحدثت أوساط سياسية سورية عن امتلاكها وثائق تثبت حضور الرئيس السوري بشار الأسد جلسات الاستجواب .
    ونظرا لعدم استسلام الشيخ معشوق لطلباتهم الدنئية تعرض للترهيب الشديد وأنواع شتى من التعذيب على إثرها أدخل إلى مشفى تشرين العسكري بدمشق في يوم 28/5/2005 كما صرح بذلك أحد الأطباء الذين أشرفوا على إعطاء الشيخ الإسعافات التي قدر عليها لمداواته وإنقاذ ما ألحق به من آذى إلا أن الطبيب أكد مغادرة الشيخ المشفى بعد ساعات بمعية الفرقة الأمنية التي جاء بصحبتها إلا أنه غادر وهو على قيد الحياة رغم الحالة السيئة التي كان عليها .
    وفي يوم 31/5/2005 ليلة 1/6/2005 قامت الإدارة العامة بإيعاز من القصر الجمهوري باصطحاب نجلي الشيخ الشهيد الشيخ مراد والشيخ مرشد بطريقة أمنية بحتة والمغادرة بهما دمشق الى مدينة دير الزور حيث سلمت لهما جثمان الشيخ بعد أن مارسوا تمثيلية على أنها كانت مدفونة بينما أكد نجلي الشهيد انهما شاهدوا قبرا مفتوحا أخرجت جثت الشيخ منها وهي بحالة جيدة وغير متسخة وانهما لم يشاهدا القبر وهو يفتح ، وأكد نجلي الشيخ الشهيد وجود علامات التعذيب والتشويه الواضحة على جثة شيخ الشهداء ، وعندها قامت أجهزة الأمن أيضا بممارسة قمعية مع أنجال الشيخ حيث أن المشهد انتهى عند الساعة السابعة صباحا من يوم 1/6/2005 بينما لم يسمح لهما بالإعلان عن مصير الشيخ إلا عند الساعة الثانية عشر ظهرا.
    بعدها توجه نجلي الشيخ بكل ما يحملناه من أسى وحزن بصحبة جثمان شيخ الشهداء الطاهر قافلين الى مدينة قامشلوا التي عشقها الشيخ الشهيد ليدفن في مقبرة الشهداء بقدور بك بصحبة فرقة أمنية.


    الحركة السياسية


    تم تأسيس أول تنظيم سياسي كردي باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا في 14 /6/ 1957م، واستطاع هذا الحزب في زمن قياسي أن يجمع حوله أوسع قطاعات الكرد في سوريا، وقد تعرض للملاحقة بدءاً من مرحلة الوحدة السورية المصرية.
    ولأسباب موضوعية فقد انقسم هذا الحزب في 5 آب 1965م إلى حزبين يسار ويمين، ولأسباب موضوعية وذاتية أيضاً تكررت ظاهرة الانقسامات في الحركة الكردية في سوريا وتشكلت تعددية مفرطة لا تتفق مع ضرورات واحتياجات الكرد، وتوجد الآن على ساحة العمل السياسي الكردي أحزاب عديدة .

    التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا
    - الحزب اليساري الكردي
    - الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي- جناح حميد درويش
    -الحزب الديمقراطي الكردي (البارتي) -جناح نصر الدين
    - حزب الوحدة الديمقراطي الكردي (يكيتي).
    الجبهة الديمقراطية الكردية في سوريا
    - الحزب الديمقراطي الكردي(البارتي)- جناح نذير مصطفى
    - الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي-جناح عزيز داود
    - الحزب الوطني الديمقراطي الكردي
    بالإضافةالى احزاب اخرى كحزب يكيتي الكردي وحزب ازادي والوفاق الكردي وتيار المستقبل .
    كما توجد منظمات حقوقية تهتم بحقوق الأنسان الكردي السوري واهمها:

    ـ لجنة حقوق الإنسان الكردي في سوريا " MAF"
    ـ المنظمة الكردية للدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان الكردي في سوريا"
    DAD"
    ـ اللجنة الكردية لحقوق الإنسان الكردي في سوريا
    الى جانب منظمات نسائية وشبابية تشكلت بعد انتفاضة اذار .

    وتختار الحركة أسلوب النضال السياسي السلمي الديمقراطي، والنضال الجماهيري الثوري الذي يبدأ بالبيان والجريدة مروراً بالتظاهر والإضراب والاعتصام والعصيان المدني، كما تنبذ الحركة كافة أشكال العنف.
    البعد الوطني للقضية الكردية في سورية
    في مواجهة مجمل السياسات التي ينتهجها النظام تجاه الكرد في سوريا كانكار وجوده على ارضه التاريخية والتنكيل بمناضليه ورفضه لواقع الشراكة بين الكرد والعرب والأقليات القومية في هذا الوطن فأن غالبية الكرد إن لم نقل جميعهم ينظرون إلى قضيتهم على أنها قضية وطنية سورية بقدر ما هي ضرورة قومية كردية ، ويدعون إلى الإقرار الدستوري بالوجود القومي الكردي كثاني قومية في البلاد , وحل القضية الكردية حلاً ديمقراطياً عادلاً على قاعدة وحدة الوطن ، وإشراك الكرد وتمثيلهم في المؤسسات الدستورية المركزية والمحلية تبعاً لواقعهم السكاني ، وإعادة النظر في التقسيمات الإدارية في المناطق الكردية وتطوير الإدارة المحلية فيها بما يتلائم مع خصوصيتهم القومية.
    ويرى الكرد في سورية بان قضيتهم القومية الكردية ترتبط مع حل كافة قضايا البلاد الوطنية والاقتصادية والاجتماعية، وبالتالي فلن يكون هناك حل لهذه القضية بمعزل عن الحل العام للقضية الوطنية السورية، وبمعزل عن القوى الوطنية والديمقراطية السورية، وفي هذا المجال يجب توضيح أنه لا يمكن رفض الخارج لكونه الخارج فقط، بل أنه يجب الاستفادة من المناخ الذي يشكله العامل الخارجي إلى أقصى حد، لأنه في الظروف الدولية الجديدة ليس بالإمكان فصل الخارج عن الداخل بشكل كامل، إضافة إلى أن الترابط والعلاقة بين قضايا الداخل والخارج قد أصبحت سمة العصر الراهن
    وفي هذا الإطار جاءت مشاركتهم في تأسيسجبهة الخلاص الوطني في سورية و إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي بالرغم من أن ما تضمنته وثائقهم التأسيسية لا تلبي طموحاتهم القومية، إلا أنه ومع ذلك شكل مدخلاً هاماً لبناء جبهة معارضة من أجل التغيير السلمي الديمقراطي، وتمكن من أن تضع قضيتهم القومية في قلب العملية السياسية في البلاد .
    الحل الديمقراطي للقضية الكردية في سوريا
    على الصعيد الوطني:

    - العمل على التأسيس لنظام سياسي ديمقراطي يستند إلى الشعب بقواه الوطنية المؤمنة بالتغيير .
    - العمل على إقامة دولة القانون المبنية على المؤسسات وعلى النظام الديمقراطي ومبادئ الحرية وسيادة الشعب، مع ضمان التداول السلمي للسلطة .
    - ضمان فصل السلطات الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية)، واحترام سلطة القضاء واستقلاليته.
    - إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية والمحاكم الاستثنائية ، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وإغلاق ملف الاعتقال السياسي، وإفساح المجال لعودة كل المنفيين والملاحقين سياسيا وإنهاء الاضطهاد القومي.
    - إطلاق الحريات العامة، ولاسيما حرية التنظيم السياسي والنقابي وحرية الرأي والكلمة وحرية الصحافة والنشر، وحرية التظاهر والاعتصام والاحتجاج والإضراب .. وإصدار قانون عصري للأحزاب والجمعيات ينظم الحياة السياسية في البلاد ،ويعبر بشكل صحيح عن التعددية السياسية والقومية والفكرية والاجتماعية، وقانون جديد للإعلام والمطبوعات.


    على الصعيد الكردي:

    - الإقرار الدستوري بالوجود القومي الكردي كثاني قومية في البلاد،وتأمين ما يترتب على ذلك من حقوق (سياسية وثقافية واجتماعية)،وحل القضية الكردية حلاً ديمقراطياً عادلاً على قاعدة وحدة الوطن,إشراك الكرد وتمثيلهم في المؤسسات الدستورية المركزية والمحلية تبعاً لواقعهم السكاني, إعادة النظر في التقسيمات الإدارية في المناطق الكردية،وتطوير الإدارة المحلية فيها بما يتلاءم مع خصوصيتها القومية, إحداث وزارة خاصة لها مديرياتها في المحافظات المعنية تهتم بشؤون القوميات والأقليات القومية.

    - إلغاء كافة السياسات الشوفينيةالمطبقة بحق الشعب الكردي في سوريا وإزالة آثارها ، وفي المقدمة منها قانون الإحصاء الاستثنائي الخاص بمحافظة الحسكة عام 1962 ، والحزام العربي ، والتعويض على المتضررين وإعارة المناطق الكردية اهتماماً خاصاً في فترة انتقالية تكفي لإزالة آثار الإهمال المتعمد لها , إعادة الجنسية للمجردين منها، وفتح باب التسجيل للمكتومين وانصافهم,إعادة الأسماء الكردية إلى القرى والمناطق والمحال التجارية ..الخ .

    - تأسيس هيئات خاصة بالشأن الثقافي والتربوي والتعليمي الكردي في الوزارات المعنية للإشراف والعمل على تطوير اللغة والثقافة الكرديتين، وإحياء التراث القومي الكردي والاهتمام بأدبه وفولكلوره , السماح بإصدار صحف ومجلات باللغة الكردية (سياسية، ثقافية، أدبية ..الخ), السماح بتأسيس جمعيات وأندية ثقافية، وفرق فنية وفولكلورية, إجازة البث الإذاعي والتلفزيوني باللغة الكردية ، وتخصيص أوقات للبث بهذه اللغة في المحطات الرسمية, تدريس اللغة الكردية في المدارس والجامعات واعتبارها اللغة الثانية بعد العربية في البلاد,الترخيص بافتتاح مدارس خاصة للكرد تحت إشراف الوزارات المعنية ,فتح باب العمل والتوظيف أمام الكرد
    .


    مصادر

    ـ حل القضية الكردية في سوريا
    ) جبهةـ تحالف(
    ـ موقع الشيخ الخزنوي
    ـ الاكراد شعبا وقضية- صلاح بدرالدين
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. kobanisat

    kobanisat KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏13/6/08
    المشاركات:
    2,413
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الوظيفة:
    صوت شباب كردستان
    الإقامة:
    كردستان
    موضوع في غاية الاهمية

    تسلم ايدك اخي

    مجهود رائع

    تحياتي الك
     
  3. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,147
    الإعجابات المتلقاة:
    33
    منور كوباني


    سباس لمرورك

    تحياتي
     
  4. جوان

    جوان مراقب و شيخ المراقبين

    إنضم إلينا في:
    ‏22/7/08
    المشاركات:
    9,499
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    الإقامة:
    كردستان الحرة
    نعم فعلا الكرد في سوريا غرباء عن وطنهم بل في كردستان سوريا



    مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه abdokurdish


    تقبل مروري

    تحياتي
     
  5. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,147
    الإعجابات المتلقاة:
    33
    منورة جوان شكرا لمرورك الرائع

    سلاف بو ته

    تحياتي
     
  6. عاشق وطن

    عاشق وطن New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏24/7/08
    المشاركات:
    1,212
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    الغربه
    تحياتي لك اخي على الاهتمام بالموضوع اخي اقرب مثل على الموضوع هذا انا من الغرباء في كوردستان سوريا اشكرك اخي على الاهتمام
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة