(كوباني)

الموضوع في 'واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة xelil jan, بتاريخ ‏24/2/09.

  1. xelil jan

    xelil jan New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏28/8/08
    المشاركات:
    62
    الإعجابات المتلقاة:
    0

    الشعر


    [​IMG]
    جانا سيدا
    كوباني

    أتذكر حين كنا نصنع مهوداً
    من الثلج؟
    وبحرقة الأمهات
    كنا نناغي بعضنا البعض؟



    الترجمة عن الكردية: آخين ولات


    مائة عامٍ من الحنين
    في متناول ضحكاتك الباردة
    ألفظ فحوى حياتي
    وألبس شجرة التين التي تنحت
    ظل بؤسها
    حداد خريفك.
    "إنه لمؤلمٌ، تيتم الأشجار".
    حائر
    أمام بواباتك، التبغ والحور.
    سأنشد لسواد عينيك أناشيد اغتمامي
    والندم،
    لبساتينك والأزقة، الخوف
    والوشايات.
    أجنّ فوق "مشتانور" مجدداً
    ـ "هو أيضاً، كان يجنّ معنا".
    فوق الصخور السوداء، المتناثرة
    مثل أملٍ
    في كهوف الجنّ
    المهجورة
    مثل أرمل.
    لا،
    لم تكن للريح
    كل الأكاذيب البيضاء
    ولم تكن للموت
    كل الألعاب.
    سأركض في حقولك
    يائسةً
    خوفاً من مجانينك
    وعلى أطراف أزقتك المنقوشة
    على الجدران، والورد، وأيدي العشاق.
    حافيةً
    سأركض فوق أشواك رحمتك
    نحو جدةٍ
    كانت تنثر على أقدارنا
    حكاياتٍ وابتسامات.
    وبيديها الغابيتين
    كانت ترقّع "طرّاحية" الصوف
    لتنمو ورود الدار.
    باتجاه هضبتك
    سأصطاد من ذكرى نبعٍ
    يرقات الضفادع
    وأرميها ثانيةً
    على أطرافك الجافّة.
    لا،
    لم تكن للأحلام
    كل الرغبات
    ولم يكن للا جدوى
    كل ذلك البكاء.
    اسألي ضفافك
    ألم يهجرك عشاقك
    في أول سفينة؟
    سلي أرضك
    ألم يرجع إليك مجانينك
    في أول نعش؟
    الليلة
    بعيدةً عنك بقرون،
    قريبةً منك بلحظات
    يحيّرني الحنين.
    لا أرغب في العودة إلى شوارعك
    إلى حواريك
    وتحيتك الصفراء.
    لا أرغب في العودة إليك
    طفلةً جائعة
    قبالة قسوة قلبك.
    ولا أن أكبر بعيدةً عنك
    فأعود مكفنّةً
    إلى مدفنك.
    مدينة
    ضيقةٌ هي الأزقة
    بقدر آمالي
    في هذه المدينة
    التي تفضح الحب والورود
    آلاف المرات
    في لحظة.
    صخرة
    لا شيء على تربتك لي
    غير تلك الصخرة التي
    خبأت في ظلِّها حلماً مستحيلاً
    ذات مرة.
    هضبة
    فوق تلك الهضبة النّشوى
    مرةً أخرى
    أدفن جثة عشقي.
    جدّتي
    شجرة الرمان
    المنتصبة في الجهة اليسرى
    من صدورنا
    إن اعترفت على نفسها،
    ترى كيف ستضحك الريح؟
    غزو
    أتذكر، حين كنا نصنع مهوداً
    من الثلج؟
    وبحرقة الأمهات
    كنا نناغي بعضنا البعض؟
    فهل تذكر حين كان الربيع
    يغزو؟
    أمام الباب
    لا زال أثرك منقوشاً
    في التربة، أمام الباب.
    كلما فتحت الباب
    أنعشتْ قبلتك وجهي
    مع الريح
    فتترك عليه أسراباً
    من الدموع.
    12 أيلول
    أهمّ بزيارتكِ
    بيني وبينك
    تقف شاهدة قبر
    لو رأيت عينيّ
    بأية لهفةٍ سوف تحضنيني؟
    حارتي
    هنا
    كنت أفصل حجارة طفولتي
    عن خطوط الألعاب.

    هنا
    غربلت
    ما تبقى من العمر
    في مقبرةٍ.

    هنا
    تركت أشجار السرو
    لريحٍ مجهولة.
    وودّعت نفسي.

     

    تعليقات فيس بوبك

  2. xelil jan

    xelil jan New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏28/8/08
    المشاركات:
    62
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    لقد اخترت لكم هذا الشعر للشاعرة الكردية جانا سيدا لإعجابي الشديد لمعظم اعمالها وخاصة (كوباني)واتمنى ان تثير اعجابكم ,(ملاحظة) الشاعرة جانا سيدا من مواليد مدينة كوباني من عائلة سيدا المعروفة في كوباني وهي حاليا تعيش في مدينة اسطنبول التركية وهي معروفة ايضا بحبها الشديد لكوباني .مع تحياتي لكل المنتدى.
     
  3. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,149
    الإعجابات المتلقاة:
    36
    يسلمو ايدك اخي خليل جان

    اختيار راقي وجميل الف شكر لك

    نتمنى ان تنقل كل اشعارها الى المنتدى

    منورنا اخي خليل جان

    بخير هاتي

    ينقل الى قسم الادب
     
  4. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,949
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة