ليتني كنتُ السابع: ماهين شيخاني

الموضوع في 'واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة kobani team, بتاريخ ‏24/2/09.

  1. kobani team

    kobani team KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,147
    الإعجابات المتلقاة:
    33
    ليتني كنتُ السابع

    انطلقت الحافلة المليئة بالركاب،باتجاه المدينة البعيد والتي تستغرق رحلتها الاعتيادية،حسب خط سيرها المقرر من قبل إدارة المرور/خمسُ ساعات.ولذلك حاول الأستاذ مصطفى مدرس مادة الفنون وأخوه، قطع تذكر أمامية ،قريبة من جهاز الفيديو،ليتسلوا بمشاهدة الأفلام لحين وصولهما إلى المدينة.
    أخرج سيكارةً من علبته وضعها في فمه،وهو يفتش عن ولاعته المهداة إليه في إحدى المناسبات ، وقبل أن يشعل السيكارة،كان مرافق الحافلة واقفاً على رأسه.
    - لو سمحت،الشركة تمنع التدخين،يرجى التقيد والالتزام بذلك.
    أبتسم مصطفى وقال: تكرم...أهلاً وسهلاً بك وبالشركة، طالما ممنوع للكل،ولكن بما أنك منعتني من التدخين، أليس من حقي أيضا .أن أطلب(كاسيت)لفيلم هندي يكون على مزاجك .
    - بكل سرور(قالها المرافق ذو الشكل الجميل والأنيق في ملبسه).لديَّ فيلم هندي باسم مرد وسأضعهُ بعد الضيافة مباشرةً.
    كانت الحافلة تنطلق كالسهم تخترق البوادي دون أن تعيقه صعود أومنحدر . وكان منظر قافلة من الشاحنات الكبيرة التي تئن تحت حملها ، تحاول جاهدة الإسراع دون فائدة . كسباق مجموعة من الشيوخ العجز مع لشاب رياضي نشيط، فقد بقيت القافلة وراءها حتى فقد أمل اللحاق بها .
    الأشجار الحراجية وأعمدة الكهرباء والهواتف تتراجع من جانبي الطريق. التفت انتباهه الى فلاح شاب بجانبه فتاة تحت ظل شجرة وارفة.خرجت تنهيدة طويلة من صدره وغلب عليه الخيال كانا على مقربة من نهر الخابور ...تظللهما أشجار السرو والسنديان.جالسان على مقعد أسمنتي ويده تشبك يدها. وهي صامتة.
    - ما بك...أحبك...أحبك أنت فقط .لاأحد غيرك لها مكان في قلبي.
    - ولكن أخبروني...نعم أخبروني بأنك على علاقة مع فتاة أخرى – قالتها بحزن
    - أخبروكِ ..من ..؟ عمك الذي سحب علينا المسدس،أنه رياءٌ وافتراء. يريدون أن يبعدوك عني يريدون أن تذبل زهرة حبنا...أهواك أنت..أعشقك أنت .. دونك الدنيا بلا..
    -أعرف مشاعرك اتجاهي ومتأكدة منك يا حبيبي،ولكن كلماتهم عنك تضايقني، عند سماعي بذلك يقشعر بدني أتألم !! آسف لأنني أخبرك عن مكنونات قلبي .
    - هل تضايقت...؟
    - أبداً… - ولكنني سببت لك الازعاج– قالها مازحاً: بمناسبة هذا الخبر المزعج والكاذب، ماعليكِ إلا مراضاتي ومراضاتي ليست سهلة كما تعلمين.؟
    ضحكت وقالت: اغمض عينيك…وبعدها ستنال ما تطلب.
    وأغمض عينيه وهو في نشوته العارمة.
    حاول فتح عينيه،أحس بضبابية الألوان وشعر بدوار في رأسه وكأن كابوساً مرعباً زاره في المنام ...ارتعب وصرخ بأعلى صوته حتى جفلت الممرضة الواقفة إلى جانبه...ماذا حدث ..أخبروني؟
    أين…أنا..؟أين الحافلة.؟..أخي..أخي أين هو..؟ يا إلهي رأسي…تؤلمني..
    اقتربت الممرضة، مسحت أثار الدم المتبقي على وجهه وعيونه وبَعَدَتْ جفونهُ عن بعضها وزالت الأوساخ بالقطن المعقم وقالت:
    هوَّن عليك ياأخ...أنك رَجُلْ...حمدا لله على سلامتك ...كان حادثاً مؤسفاً ذهب ضحية اللامبالاة ستة أسخاص من جملتهم السائق و مرافقه، المساكين ماتوا قبل أن يصلوا الى المشفى ، أما الباقي فأغلبهم أصيب بكسور وجروح بسيطة، وأخوك بخير وهوفي الغرفة رقم ( 17) ولكن للأسف هو أيضاً مصاب في ساقه.
    - أريد رؤيته...أرجوكم...بالله عليكم طمئنوني.
    - أطمئن ولا تخاف،صدقاً أنه بخير وقد يزورك بعد قليل، هو أيضا قلقٌ عليك وأخبرناه بالحقيقة مثلما أخبرناك.
    - أريد رؤيته ولو لدقيقة واحدة، خذوني إليه...أرجوكم...أتوسل اليكم...وأثناء ذلك سمع دقات على الباب-ودخل عليهم رجل- وقال:
    - مرحباً يا أستاذ...يا فنان...مد يده للمصافحة .
    - يبدو أنه يعرفني / قالها في سره /.
    - كانت يده اليمنى سليمة،أراد أن يمدها للضيف القادم إليه، وحين رفع بصره وتفحص ملامحه.تجمّدت يمناه وتغير لون بشرته وقال بمرارة (يكاد لا يسمع):أنتْ.
    - نعم أنا...المساعد أبو الزند،ألم تقل بأنك تستطيع رسمي خلال خمس دقائق، ها أنذا آت إليك.لقد رأيت أسمك في سجلات المشفى وسمعت بالحادثة ،بالمناسبة أنا أعمل هنا كاتباً، فقد سُرحت من الوظيفة مثلك...ألا تريد أن تفي بوعدك ،أم أنك نسيتني .
    - كيف لي أنسى ذلك اليوم، مداهمتكم لبيتي في ساعة متأخرة من الليل. استقبالكم وحفاوتكم...كيف أنسى كلماتك الرقيقة عندما قلت:سأنسيك حليب أمك...كيف أنسى ذلك السوط والخيزرانة والكبل الرباعي وغرفة التحقيق،ومعلمك كيف أنساه وأنتما الأثنان تتناوبان
    على تعذيبي نفسياً وجسدياً وذلك دولاب قياس600/14عندما وضعتموني فيه .وهو يقو لك:
    ابن الـ….مهيأ حالو نفسياً.
    - كان يتذكر تلك اللحظات الأليمة كشريط سينمائي– وما زالت يده ممدودة كما هي، قال: لاتؤاخذني علىذلك ،كنت مرغماً،ذلك كوني في(00000)لقد كانت وظيفتي آنئذ…
    - وظيفتك كانت إهانة الناس وتحطيم مشاعرهم وأحاسيسهم،وبصوت مخنوق_ماذا فعلت لكم...؟ شتّان مابين عملي وعملك…لقد حرمتني من وظيفتي كوني أقمت معرضاً فنياً دون أذن منكم…ألم يكن عندنا سلطات مثلكم..أم أنك كنت التحري البطل.واستغللت الوظيفة لأحقادك الشخصية …ألم تخاف من ربك وأنت تقول لمعلمك أقاويل كاذبة،ملفقة،كي يزداد جرمي وأمامي،ولم استطع أن أتفوه بشيء..أنت تعلم بأنك افتريت…كذبت(ومازالت يده كما هي). ولكن مثلك لايخاف أحداً.لأنك بلا رحمة ولاضمـ…
    وتدخلت الممرضة في تلك اللحظة وقالت :هدىء من روعك يا أخ …الانزعاج مضر وسيء بالنسبة إليك وقد يجلب لك مضاعفات نحن بغنى عنها…
    -لا يا أختاه...ليتني كنت السابع ولم أر وجه هذا الرجل ثانية.
    تراجع إلى الوراء محاولاً إسناد ظهره الى الوسادة،ونزلت يد أبو الزند الى الأسفل واتجه نحو الباب بعد أن همست الممرضة في أذنه.


    بقلم : ماهين شيخاني .
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,283
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    قصة غاية في الروعة والجمال
    ثانكس كتير على روعة الاختيار
     
  3. muhmmad alo

    muhmmad alo كاتب

    إنضم إلينا في:
    ‏10/8/08
    المشاركات:
    585
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي عبدو
    شكرا على نقلك
    قصة مؤثرة فعلا
    بارك الله بك ورعاك
     
  4. shyro

    shyro New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏16/2/09
    المشاركات:
    524
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    TALEB
    الإقامة:
    IN SYRIA
    قصة جميلة شكرآ
     
  5. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,950
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة